المرأة والطفل
إلى ابنتي الغالية طفلك من الميلاد حتى سن الرابعة

المقدمة

إلى ابنتي الغالية

التى أصبحت أما

يقول الحبيب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم :-

"كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه "

"أدبوا أولادكم على ثلاث خصال: حب نبيكم وحب آل بيت نبيكم وتلاوة القرآن "

"ان الله تعالى سائل كل راع عما استرعاه :أحفظ ذلك أم ضيع حتى يسأل الرجل عن أهل بيته."

ويقول بن خلدون فى مقدمته :-التعليم فى الصغر أشد رسوخا وهو أصل لما بعده

وجاء رجل الى مالك بن بنى يسترشده  لتربية ابنه أو ابنته ، فسأله مالك : كم عمرها ؟ قال : شهر     قال مالك : فاتك القطار .*

وقال الإمام أبو حامد الغزالى :والصبى أمانه عند والديه ،وقلبه الطاهر جوهرة نفيسه ،فإن عود الخير وعلمه نشأ عليه ، وسعد فى الدنيا والأخرة ، وإن عود الشر وأهمل اهمال البهائم شقى وهلك .. وصيانته بأن يؤدبه ويهذبه ويعلمه محاسن الأخلاق .

ابنتى الغالية : التربية هامه لجميع المخلوقات خاصة للإنسان وعلى وجه الخصوص فى العصر الحديث ، أصبحت المؤثرات عديدة ، والآفات واسعة المجال وأصبح الإهمال فى تربية الطفل شهرا واحدا يؤثر على سنوات عمره .. نحن نربى أطفالنا .. فهل وضعنا تصورا مستقبليا لعملية التربية ؟

تماما كما يفعل مربى الثروة الحيوانية حين يحدد أهو يربى تسمين أو ألبان وكما يفعل صاحب المزارع النباتية يضع الخطط والجداول .

 

ابنتى الغالية

تربية ولدك      رسالة

حقا رسالة .. قبل أن تلدى هذا الطفل .. يجب أن تكونى على علم بأساليب تربيتة

                                          الجسم .. العقل .. النفس .

كيف تقيه من الأمراض الظاهرة والباطنة  ...

فإذا عرفت أن السنوات الأولى من العمر ، هى التى تحدد مستقبله ومصيره فماذا تفعلين فى هذه السنوات ؟

       ان السنوات المقبلة الأولى من عمر الطفل تحدد مستقبله الأخلاقى ، السلوكى ، العقلى ، الجسمى ......   .

وانتبهى ابنتى الغالية :

                   أن أى خطأ فى تربية ابنك

                                    يؤثر عليه طوال حياته

وفى هذه الورقة

أقدم لك بعض النصائح ، أو البرامج الذى يمكن أن تكون لرعاية طفلك من الولادة وحتى تمام الخامسة من عمره ، وهى دراسة أقرب الى الواقع العملى منها الى الدراسة النظرية لعلك تستفيدين منها .. وتنطلقى الى أفضل منها وأشمل ..    

                                           فأنت الأم .. أنت المدرسة .

 

الخمسة  12/1/2010                        مع تحياتي ..            

                                                         أبو هاشم السيد الشريف

 

 


 

 

من الولادة حتى الفطام

الولادة : يولد الطفل والفرحة غامرة يؤخذ وينظف ويوضع قريبا من الأم

بعد أن تكون الأم قد خرجت من مرحلة الولادة التى سهلها الله تعالى وسهل احساسها بمولودها بجوارها "

يأتى الأب أو أحد أفراد الأسرة : يؤذن بصوت هادئ جميل قريبا من الأذن اليمنى للمولود .. ويقيم الصلاة فى ناحية أذنه اليسرى .. أنه إيذان للطفل أن قدومه الى الحياة الدنيا بالله وستكون حياته لله .. اذا لم يفهم عقل الطفل معنى الآذان فإن مسامعه وقلبه قد فهما .. فالطفل مولود على الفطرة ..

*يخرج الطفل من رحم أمه .. عالم دافئ منتظم الحرارة ، مريح لعينى الجنين يسوده الصمت المريح ، ويتدفق اليه الغذاء بإنتظام وبالكماليات التى التى يحتاج اليها .

يخرج الوليد الى الدنيا فيحرم من الميزات السابقة .. لذا يجب احتضانه بعد الولاده مباشرة بواسطة أمه أو احدى قريباته .

*يولد الطفل صفحة بيضاء .. وليس معنى ذلك أنه لا يشعر ولا يتفاعل بالبيئة الجديدة ، فهو يغمض عينيه اذا شتد الضوء ، ويمسك بكفه ، واذا دخل شئ فى أنفه يعطس .. لكن قلبه صفحة بيضاء وعقله كذلك لم يكتب شئ فى قلبه وعقله كما ذكر لنا الحديث :" كل مولود يولد على الفطرة " الحواس الخمس للمولود تكون كاملة النو وجاهزة للعمل عقب الولادة بساعات

*يتعرف الوليد على أمه عن طريق : رائحتها (الجسم والحليب والعطر والنفس) ، (حركتها حين رفعه من فراشه وضمه الى جسدها) ، (بعد أسابيع يعرف صوت أمه)

الأم تقدم للوليد السعاده لذا فهو يحبها .. ولو جاءت السعادة من جدته أو خالته لأحبها أكثر من أمه .

ـ تصدر من الوليد أصوات تلقائية ، ليست لغة لكنها تدل على احساساته ثم تتحول الأصوات الى مناغاة تؤدى الى امكانية تدريبه على الكلام .  

الرضاعه

"والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة"

*الرضاعة الطبيعية  نعمة من نعم الله تعالى على الوليد .. وعلى الأم ..

الرضاعة الطبيعية مثالية بالنسبه للطفل ، تحتوى على أجسام مناعية ، متاح بشكل دائم وبشكل جاهز ، حرارته ملائمة صيفا وشتاءا ، طازج وخالى من لجراثيم يحتوى على مضادات جرثومية وفيروسية ، كامل العغناصر الغذائية .. أيضا يناسب ذوى الإقتصاديات الفقيرة ..

والرضاعة الطبيعية ذات فوائد نفسية للطفل وللأم على السواء ، والطفل يشعر بالسعادة والإطمئنان والأم تحس بالهناء والتواصل والإحساس بالإنجاز وأداء الواجب فى منح الطفل الإطمئنان والحنان والتواصل الحسى بين الوليد والأم .

*ـ من الأفضل أن تنظم الأم رضاعة وليدها كل ساعتين ، (12) رضعة يوميا ولا تتركه ينام فتر طويله .

ـ ويمكن لها أن تنظم الرضاعة بخلاف ذلك منا دام الطفل ينمو بشكل طبيعى .

ـ ويلاحظ أن الطفل يتغوط مرتين أو ثلاث مرات فى اليوم .

- يخرج الحليب الحليب للوليد بعد أيام من الولادة قد تصل الى ستة أيام لكن خلال هذه الأيام يفرز الثدى اللباء وهو سائل أصفر ويعتبر طعام كامل للطفل رغم قلة كميته .

ـ فى أغلب الحالات يكون حليب الأم كافيا للطفل طبيعيا لمدة ستة أشهر على الأقل ويمكن بعد ذلك أن تستشير طبيبها ليقرر لها مدى حاجة الطفل الى غذاء مساعد .

ـ وعلى الأم مراعاة :  - فترة الرضاعة وعددها المناسب للوليد .

                            - وضع الطفل أثناء الرضاعة .

                            - طريقة مص الطفل للحلمة أثناء الرضاعة .

                            - الحالة الصحية والحالة النفسية للأم .

لأن مجموع هذه العوامل قد يؤثر على الرضاعة من حيث كمية اللبن ومن حيث استمرار رغبة الطفل فى الرضاعة .

مع مراعاة أن حليب الأم يهضمه الطفل فى أقل من ساعتين . واذا زادت الأم فى عدد الرضعات ساعد ذلك فى ادرار اللبن ومنع احتقانه بالثدى .

 

ـ إذن حتى ستة أشهر تكون الرضاعة طبيعية ، ما دام الطفل يشبع من ثدى أمه .

وعلامات الشبع هى :ـ

زيادة الوزن (بالميزان وليس بالنظر )

الإخراج المنتظم .

النوم بعد الرضاعة .

 

 

*ابنتى الغالية :ـ طفلك .. كائن مستقل

يجب عليك أن تتواصلى معه ، تواصلا فعالا .. تنظرى اليه ، وتستمعى له ، وتتحدثى اليه ، وتظهرى له الحب .. ويمكن للأم أن تلعب مع الطفل منذ الأيام الأولى ...

ـ العناية بعينيه :- على الأم أن تمسح عينى الطفل يوميا بقطنه مطهره ومبللة بالماء المعقم (سبق غليه)

                   ـ حماية الطفل من الذباب والبعوض (ناموسية)

                   ـ عدم استخدام المبيدات الحشرية .

ـالعناية ببشرة الطفل :ـ يتم تنظيف سرة المولود حسبما يقرره الطبيب .

                         ـ ملابس الطفل يجب أن تكون نظيفة ومطهرة .

ـ العناية بالجلد :- جلد الطفل حديث الولادة يكون رقيقا وهشا وأقل مقاومة للبكتريا ، وأقل تعرقا ، لذا يجب العناية به ، ويمكن دهنه بالزيتون .

ـ الأم المرضعة :ـ على الأم المرضعة ، وعلى الأب الإهتمام بالأم المرضعة ، بنفسها وغذائها وحيويتها ونفسيتها ن فتحتاج اى غذاء متنوع غنى بالسوائل والفيتامينات والمعادن ، ولتواظب على شرب كوب لبن يوميا وإلا فجرام كالسيوم يوميا ، وعليها شرب كمية كافية من السوائل ويعتبر كمية البول اليومى للأم مؤشرا جيدا على مدى كفاية السوائل يوميا .

 

 

 

 

 

 

 

غذاء الطفل حتى الفطام

*يفضل الإقتصار على الرضاعة الطبيعية حتى ستة أشهر ثم يُبدأ فى اضافة غذاء آخر .. وتستمرالرضاعة حتى سنة أو سنتين لمن أراد اتمام الرضاعة

وبعد ستة أشهر .. يمكن للأم البدء فى اعطاء الطفل وجبات اخرى ، وبهذا يبدأ الفطام من عمر ستة أشهر .

وهنا تظهر أخطار تناول الوجبات :ـ

ـ أن معظم الأغذية التى ستعطى للطفل مائية القوام بها كميات أقل من الطاقة والمواد الغذائية .

ـ حدوث بعض الأمراض لاسيم الإسهال .

*وعلى الأم التدرج فى عملية الفطام ولا تسلك وضع الفطام المفاجئ للأسباب التالية : -

(1) تحول غذاء الطفل من طعام مغذ عالى القيمة (حليب الأم) الى طعام سائل منخفض القيمة الغذائية .

(2) الصدمة النفسية للطفل .

*ويمكن للأم اتباع ما يلى :ـ

  من ستة أشهر :ـ ادخال وجبة صلبة (مسحوق أرز أو شوفان أو قمح مطبوخ) تقدم للطفل بين الرضعات بالمعلقة .

كميات صغيرة من أغذية طرية أو سائلة (جبن طرى منزوع الدسم ـ بطاطس أو بطاطا مسلوقة ـ صفار بيض ـ لبن منزوع الدسم)

من ثمانية أشهر :ـ زيادة تركيز المواد الغذائية : زيادة مسحوق الأرز أو الشوفان أو القمح ـ ستبدال الماء بالحليب ـ اضافة زيت الزيتون .

اضافة وجبة غذائية بروتينية : بقول مسحوقة ومسلوقة – لحم ضأن ـ سمك مسلوق ـ جبن طرى ـ لبن ـ زيت زيتون .

ادخال أغذية غنية بالفيتامينات والحديد : مسلوق جزر ـ سبانخ غنية بـ ف أ  - فواكه غنية بالفيتامينات ـ والحبوب مثل العدس والسبانخ ـ بروتين حيوانى مثل البيض .

كما يجب التعرض لأشعة الشمس الهادئة فء

من اكتمال السنة الأولى :ـ تقدم الأغذية السابقة لكن يطبخ الغذاء ليصبح أكثر كثافة ، ويزيد كمية الوجبات ويقلل من الرضاعة الطبيعية أو الصناعية حتى يتم الفطام تماما خلال النصف الثاني من السنة الثانية .

برنامج عملي لغذاء الطفل

*يقول الدكتور بيتر فوناجى أستاذ التحاليل النفسية بكلية لندن الجامعية :ـ

إن الغذاء الذي يعطى للأطفال في بداية حياتهم يؤثر كثيرا على أوضاعهم الصحية اللاحقة ، منوها إلى أن الدماغ البشرى يتطور أسرع خللا الثمانية عشر شهرا الأولى من حياة الإنسان أكثر من أي وقت أو مرحلة عمرية أخرى ..

حيث يضع الإشارات العصبية والاتصالات التي تبقى إلى الأبد .

أى أن مراكز الإشارات العصبية والاتصالات تنشأ خلال هذه الفترة من العمر وخلايا هذه المراكز لا تتجدد طوال عمر الإنسان .

فمن ثم فالاهتمام بنمو المخ فى هذه الفترة مهم جدا .

*نوعيات الطعام اللازمة :ـ

(1) أنواع للنمو وبناء خلايا الجسم .

(2) فيتامينات ومعادن للوقاية من الأمراض .

(3) حديد ومعادن لتكوين الفطام والأسنان .

 

 

البرنامج الغذائي المقترح

الشهر السادس : تكون حركة الطفل متناسقة ، ويصبح قادرا على تناول الطعام بالمعلقة والشرب بالكوب .

ويمكن إضافة غذاء كما يلي :ـ

عصائر طازجة (برتقال ـ تفاح ـ طماطم ـ جوافة....) تخفف بالماء 1:1 ولا يضاف سكر وهناك بعض الأطفال تستسيغ العصير بدون سكر وهنا ممكن إضافة سكر لكن بنسبة بسيطة جدا

فواكه مهروسة أو مسلوقة ( كمثرى ـ تفاح ....)

حبوب  (أرز ـ شوفان ـ قمح) تطبخ جيدا وتعطى بالملعقة .

زبادي منزوع الدسم.

كل هذه وجبة أو أكثر يوميا بجانب الرضاعة الطبيعية .

الشهر السابع : (1) أرز مسلوق أو شوفان ـ عدس أصفر أو حمص مهروس .

(2) خضروات مسلوقة مهروسة (كوسة ـ جزر ـ بطاطا ـ بطاطس ـ فاصوليا )بدون صلصة.

(3) فاكهة مهروسة (تفاح ـ كمثرى ـ موز)

(4) شوربة خضار (كوسة+جزر+بطاطس)       

الشهر الثامن : (1) مثل ما سبق

                 (2) ومن الشهر السابع يظهر ظهور الأسنان . فيجب مراعاة ذلك

الشهر التاسع :ـ يضاف صفار البيض ـ جبن قريش .

جبن نستو (هناك رأى للخبراء بإمكان إعطاءها من الشهر السادس)

خضار مسلوق

طعام الشهور السابقة .

الشهر العاشر :ـ صدر دجاج (مخلوط بالخلاط) مع شوربة (دون دسم)

كبده دجاج .             بليلة بلبن أطفال.

فول مدمس منزوع القشرة .

أكل الشهور السابقة .

الشهر الحادي عشر:ـ بيضة كاملة .            سمك مسلوق .

                       ـ لحم بقرى لباني مسلوق    - شوربة دجاج أو لحم (دون دسم)

                       ـ بطاطس بزيت الذرة .

الشهر الثاني عشر :ـ يأكل من كل أكل الأسرة .

*اعتبارا من الشهر العاشر إلى الثاني عشر يكون الطفل قادرا على استخدام أصابعه في تناول الطعام واستخدام الأدوات .

من الشهر الثامن عشر : يتم تثبيت نظام الرضاعة بفاصل (4) ساعات .

*ملاحظات 

من سن 7 : 9 شهور يمكن استخدام بسكويت أطفال.

ماء الشرب يعطى بكميات قليلة بالتدريج ويكون الماء مغلي في إناء زجاجي أو صاج ويفضل عدم إعطائه مياه معدنية لكثرة الأملاح بها .

يعطى كمية قليلة من الطعام حتى يطلب الزيادة .

لا تعطيه حليب قبل سنة حتى لو كان مجففا أو منزوع الدسم.

لا يستحب اضافة السكر أو العسل أو الملح قبل ستة أشهر الى سنه حسب آراء الخبراء وكذلك الزبادى والفواكه الحمضية .

ـ الفشل فى بدء مرحلة الفطام مبكرا يؤدى الى صعوبة الفطام مستقبلا .

ـ الأغذية الإضافية لا تعطى لا تعطى للطفل فى زجاجة الإرضاع بل فى طبق أو كوب

ـ لا تغمرى طفلك على الطعام أو الشراب الإضافى لأن ذلك يؤدى الى رفض الأكل أو القئ ، وبالتالى الفشل فى بدء النظام .

ـ يجب البدء بالمواد التى لا تثير حساسية الطفل وأفضلها الأرز .

ـ التدرج فى إدخال الأصناف الجديدة من الطعام ، بمعنى إعطاء الطفل نوع جديد واحد لمدة 5 : 7 أيام حتى يتعود علي الطفل .. ثم تضاف وجبة جديدة .

ـ هناك بعض أنواع الطعام يعمل حساسية للطفل مثل السمك أو أى صنف آخر فيجب هنا اعطاء الطفل عينة قليلة لإختبار وجود حساسية لهذا الصنف ومن ثم الإبتعاد عنه حتى يتم مراجعة الطبيب .

ـ عند بلوغ الطفل العام الأول تقل شهيته للطعام وهذا شئ طبيعى .

ـ لا يعطى الطفل الشاى فى هذه السن.

ـ يجب تعقيم كافة الأوانى التى يستعملها الطفل .

 

*التواصل مع الطفل الرضيع

1ـ عن طريق الرضاع من الأم ، فيتعرف على لبن الأم وبالتالى يتعرف على نبضها ويستطيع أن يتعرف على تغير طعام اللبن اذا تناولت الأم الثوم أو البصل مثلا أو أدوية ، ويمكن للطفل أن يرفض الرضاعة إذا كانت النكهة قوية .

2ـ عن طريق الكلام : فليس شرطا أن يتكلم الطفل ، بل أنه يفهم كلام الأم ويمكنه فهم بعض الكلمات التى تقولها الأم ردا على تعبيراته المختلفة .

3ـ الرضيع يتواصل من خلال البكاء والحركات المختلفة ، والأم والأب يمكنها النجاوب معه وفهم حركاته .

4ـ المنازعة : وهى من وسائل الطفل ويمكن أن تكرر منازعته فيظهر هنا عملية التحاور بينهما

5ـ التدليك : فتدليك الطفل يساعد على تهدئته ، ويساعد أيضا على الهضم ، وينمى الصلة العاطفية بينهما ، ويحسن من نومه ، وأفراد الأسرة يمكن أن يتواصلوا مع الطفل عن طريق التدليك .

اللعب مع الطفل :

           اللعب مع الطفل خلال الأشهر الأولى من حياتهم يحجبهم من المشكلات الصحية، سواء العضوية أو النفسية.

*خلال الثلاثة أشهر الأولى:ـ

يكون الطفل قد تعلم تمييز صوت الأم ولمستها وأصبح ذلك يشعره بالأمان والراحة ، ويبدأ يستجيب للأم ويمكن أن يبتسم لها ، وتبدأ شخصية الطفل فى الظهور ، فعند  تمام الشهر الثالث يصبح الرضيع قادرا على لفت أنظار من حوله تعابير الوجه أو الأصوات ، ويبدأ فى تمييز الأشكال والألوان والأصوات .

ويتعلم فتح قبض يديه ويمكن الإمساك بالشخشيخة مثلا ويبدأ فى اكتشاف البيئة التى حوله.ويلاحظ يديه وقدميه ويلعب بأصابعه ويضع يده فى فمه .

ـ فى هذا العمر يرتفع احساس الطفل باللمس فيمكنك احضار أشياء ملونه بأشكال مختلفة وأحجام مناسبة ليمسكها ويلعب بها .

ـ يمكن مساعدته باللعب بالشخشيخة واظهار أصواتها .

ـ يمكنك امساك يدى طفلك ليقوم بالتصفيق بها بلطف ، وقومى بجذب ذراعية برفق فوق رأسه ومحاولة لمسهما .

ـ تكلمى مع طفلك وحاولى أن يرد عليك .

ـ بعد أن يستيقظ طفلك من النوم اتركيه فى هدوء على سريره كما يقول الأطباء ، ففى هذه الأثناء يلعب الأطفال بأيديهم وبأرجلهم وبأصواتهم وهذه هى بدايات اللعب بمفردهم .

 

 

*نماذج من اللعب المناسبة للشهور الأولى من عمر الطفل :ـ

لعب مناسبة لشهور الأولى من عمر الطفل :ـ

1ـ اللعب التى توضع أمامه تكون ألوانها مبهجة ومتناقضة ، يمكن تغليفها فى عدة أماكن وبحيث لا تكون أعلى رأسه حتى لا تتعب رأسه ، بل تكون فى ملتقى عينيه ، فيمسكن وضع عدة بالونات مختلفة الألوان فى خيط ، وشد الخيط أعبى سرير الطفل ، ويمكن شد خيط آخر من ناحية أخرة .

ـ يمكن ربط (الشخاشيخ) فى الخيط .

ـ يمكن للأم أن تحرك الخيط فتطرب البلالين وتصدر الأصوات فيكون هذا شاغلا للطفل وتنمية لحساسة النظر والسمع .

ـ الطفل فى هذا العمر يتجاوب مع الأصوات والموسيقى الهادئة ، فيمكن وضع كاسيت أو mp3 بأصوات موسيقية هادئة ، ابتعدى عن الأنغام الصاخبة ، لكن ..

ما رأيك لو كان هذا الصوت هو صوت جميل يرتل القرآن ؟

سيكون هذا متعة لطفلك ويتعود على الترتيل الجميل ، وسينام على هذا الصوت نوما هنيئا.

ـ يمكن أن تختارى (شخشيخة) مناسبة وتربطيها فى يد الطفل أو رجله فكلما تحركت يده سمع صوتا يشغله ، ويمكن أن تشبكى الشخشيخة فى كم يده أو بنطلونه أو جوربه .

2ـ كراسى الأطفال :ـ أنتجت الشركت الآن كراسى للأطفال ، فيمكن شراء إحداها وهنا سيسهل نقل الطفل معك فى أى مكان بالشقة وأثناء عملك بالمطبخ والكثير من هذه الكراسى يتوافر بها الإمكانات الجيدة والموسيقى الجميله ، يمكن أن تساعدى الطفل على سماعها والإستمتاع بإمكانياتها .

3ـ يمكن شراء حبل لمبات (ضعيفة الأنوار) متنوعة وبألوان مختلفة وأنوار متقطعة فيمكن تعليقها على حوائط الحجرة وإضاءتها فى فترات ، فينشغل بها . وممكن وضع أباجورات من هذا النوع فى أماكن نظرات الطفل .

4ـ المرآة.. الطفل ينظر الى وجهك ، ويلفت نظر وجه أى فرد من أفراد الأسرة ، فلو أحضرت مرآه آمنه بحواف بلاستيكية أو خشبية ، قومى بتعليقا فى أحد جوانب السرير ، فكلما نظر الطفل الى المرآه ورأى وجهه ، سوف يستمتع بالنظر الى وجهه كثيرا ، وسيقضى وقتا طيبا ويساعد هذا على تنمية تفكيره وخياله . يمكن عمل هذا من الشهر الرابع .

5ـ اعتبارا من الشهر الخامس يمكن للطفل أن يمسك بيده الأشياء .. فاشترى له بعض اللعب البلاستيكية التى تصدر الأصوات أو الشخاشيش التى يمسك بعودها ويهزها فتصدر صوتا .. فهنا يمكن أن يمتعه .. لكن اخيارها ألا تكون محدبه حتى لا تجرح فمه ولا تصطدم بوجهه .

6ـ يمكن أن تعلقى بمواجهته على الحائط صورة حمراء وصورة بيضاء ، وبعد أيام استبدلى مواقع هذه الصور ، وبعد أيام استبدلى البيضاء بخضراء وهكذا ألوان مختلفة . سينشغل الطفل بهذه الصور بعض الوقت والنظر اليها، وأيضا تساعد الطفل على تمييز الألوان والأشكال وتحفز نمو حاسة البصر لديه

*بالطبع انتبهى الى تنظيف وتعقيم اللعب التى تصل الى فمه ويده .

 

 

تقوية ايمان طفلك

*عقب الميلاد قام الأب أو أحد أفراد الأسرة بإسماع المولود الآذان والإقامة .

*وفى السبوع قمنا بختانه (ان كانت صحته طيبة) وقمنا بعمل العقيقة وشكرنا الله تعالى على هذه النعمة .

*ويمكن للأسرة مساعدة الطفل بعد ذلك وتنمية ايمانياته ..

واليك هذه المقترحات :ـ

تقوم الأم يإحتضان طفلها وتقبيله دائما ، وفى لحظات كثيرة تنظر فى وجهه وتبتسم ..

ماذا لو ربطت الأم هذا الطفل بربه الذى خلقه .

ماذا لو أنها كلما نظرت اليه رأت جمال خلق الله .. كيف تخلق هذا المولود خلال سبعة أشهر ، وكيف خرج الى هذه الحياة.

هنا تنظر الأم الى وليدها وتستشعر قولها : تبارك الله أحسن الخالقين

الأم ترضع وليدها ، وينام الطفل ، تضعه فى السرير وتغطيه ، ثم تتركه لتذهب الى عملها بالبيت ، وبعد قليل تخاف عليه ويصيبها القلق فتسرع لتنظر هل هو بخير وترجع الى مشاغلها ، حتى تفاجئ أنه يصرخ فتضطرب وتهرول اليه خوفا عليه ، ماذا لو حفظت الأم طفلها بحفظ الله ، وكانت كلما تذهب الى السرير وتغطيه ، أن تكل الله بحفظه ... فتردد : فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين .

الأم تدلل وليدها وتهدهده وتناغيه وهو يردد عليها ، وتراقصه فى حجرها وهى جالسة أو واقفة .

فيمكن للأم أن تراقصه بالألفاظ الآمنة المطمئنة ..

مثلا تراقصه وتغنى     الله   الله                  الله الله الله

أو محمد نبينا  أمه أمينه  أبو عبد الله   ستنا حليمة  مرضعة نبينا ...

وهنا كلمات ونغمات عديدة يمكن للأم أو الأب أن يلاعب ولده بها .

الطفل ما زال فى شهوره الأولى ، لا ينطق .. لا يمشى .. لكنه يسمع ويبصر هل يمكن للوالدين أن يعملوا له مجلس ذكر ..

فخير المجالس مجالس الذكر تحفها الرحمة وتنزل السكينة .. ويذكر الله أهل مجلس الذكر

ماذا لو حضر هذا الطفل ذو الشهرين أو الثلاثة مجلس الذكر .

ان الوالدين يمكنهما القيام بمجلس ذكر أسبوعيا ، مثلا يوم الجمعة أو أى يوم وأي وقت يكون مناسبا للوالدين .. أو بعد إحدى الصلوات ..

يبدأ الوالدان مجلس الذكر ويحضر معهما كل الأسرة وبينهم هذا الوليد وسواء كان الوليد يقظا أم نائما ..

ـ إن كان يوم الجمعة يمك أ، يرتلوا سورة الكهف .

ـ يمكن أن يصلوا على النبى صلى الله عليه وسلم مائة مرة بصيغة ذات نغم جميل، ويقولونها بإنشاد جميل : صلى الله على محمد : صلى الله 100 مرة .

ـ يمكن أن يرددوا كلمة التوحيد بصيغة ذات نغم جميل يرددانها مائة مرة

لا إله إلا الله     لا اله إلا الله    محمد رسول الله   يقول أنا لها

ويمكن أن تتخيل مقدار البركة والسعادة  { حديث أنا لعا هو حديث الشفاعة وهو متواتر }  التى ستحط على الزوجين وعلى الوليد وعلى الأسرة بعد هذا المجلس المبارك .

5ـ بالطبع للوالدين حزب يومى من القرآن والأوراد فيمكن أن يضع الطفل فى حجره وهو يقرأ ورده اليومى من القرآن أو الذكر..

سيخلد الطفل فى نوم هادئ ويباركه الذكر ..

ويشعر الطفل بالحب الأبوى ويصل النور بينه وبين والديه بالخالق البارى تعالى.

6ـ يمكن عمل عزومة للأحباب ، يقيمون فيها مجالس ذكر أو مجلس صلاة على النبى أو يختمون القرآن أو نصفه حسب عددهم ، يكون هذا فى يوم عطله ، سواء بالمنزل أو أى مكان آخر ، ويتناولون وجبة الغذاء .. يكون هذا بني مباركة الطفل.

وهذا العمل يمكن أن يكون خلال أى سنوات من عمر الطفل .

7ـ يمكن من الشهر السادس قيام الأم أو الأب بمحادثة الطفل ، ورواية قصة له .. قصة من معجزات النبى صلى الله عليه وسلم : مع الظبية ـ مع الجمل ـ مع الضب ـ مع الذئب ويمكن قصص أخرى : العصفورة ـ الأرنوب ـ أو الحمامة ....

طبعا الطفل لن يفهم القصة لكنه سيتعلم :ـ

ـ سيتجاوب مع صوتك ونبراته .

ـ سيستمع الى مقاطع مختلفة .

ـ سيتفاعل مع تعبيرات وجه الأم أو الأب وهو يحكى القصة .

ـ سينمى ذلك عنده خاصية الكلام .

ويفضل أن يكون الطفل نائما فى سريره مستيقظا حتى يستطيع الأب أو الأم التعبير بالوجه وباليدين والحركات فيكون ذلك أكثر تأثيرا.

 

 

الطفل بعد الفطام

ابنتى الحبيبة : -

طفلك يمر بمراحل ، كل مرحلة لها مظاهر على الطفل ، ولها متطلبات يجب أن يعرفها الأم والأب ، فالطفل مثل الزرع ، كل مرحلة لها متطلبات من تغذية وتسميد وإزالة الأعشاب الضارة وامداده بالمياه .

       فيجب أن تعرفى هذه المراحل حتى لا تظلمى طفلك ،

فإذا مر بمرحلة الخوف ووصفتيه بأنه جبان يمكن أن يلازمه هذا الوصف طوال حياته ، واذا مر بمحلة العناد ووصفتيه أنه عنيد يمكن أن يلازمه هذا الوصف طوال حياته ، واذا مر بمرحلة حب النفس ووصفتيه أنه أنانى يمكن أن يلازمه هذا الوصف طوال حياته ، وإذا مر بمرحلة بذائة اللسان ووصفتيه أنه سافل يمكن أن يلازمه هذا الوصف طوال حياته .

لكن لو عرفتى أن هذه الظواهر عبارة عن مراحل فى حياته ، وكل مرحلة لن تطول أكثر من ستة أشهر ، وعالجتى كل مرحلة معالجة صحيحة ، فسرعان ما تنتهى المرحلة بسلام ويتخطاها الطفل الى المرحلة التى تليها .

وهذا للأسف مالا يلتفت اليه غالبية الأمة ، لهذا نجد الشخصية الأنانية ونجد الشخصية السلبية ونجد الشخصية الجبانه ونجد الشخصية الغير منظمة .... الخ

هذه النماذج أصبحت منتشره وكأنها هى الأصل فى المجتمع ، أما الشخصية السويةفهى اللآن نادرة . والسبب هو التربية خلال السنوات الخمس الأولى من عمر الطفل .

ابنتى الحبيبة :ـ أقول لك ما يقوله علماء وخبراء التربية .

طفلك بعد مرحلة الرضاع .

فى هذه المرحلة يتحول الطفل من رضيع الى طفل يستطيع أن يتحكم فى جسده فيمكنه أن يمشى ، أن يتسلق ويقفز ويركض ويتعلم اللغة ويطرح الأسئلة ويتعلم ويلعب ، وتتبلور شخصيته وتظهر نوعية مزاجه والنوحى الوراثية والبيئية .

وحين يصل الى الثالثة يكون قد اتضح كيف يمكن أن تكون قدراته فى المستقبل ، وبيئة المنزل وعلاقة الطفل بوالديه أهم شئ .

*يرى الباحثون أن 10% فقط من الأسر توفر التربية الصحيحة لأطفالها فى هذه المرحلة (السنة الثانية والثالثة) رغم أن الدراسات الجديدة توضح أن سنى عمر الطفل هى عمر الثانية والثالثة .

*فى هذه المرحلة بمجرد أن يستطيع الطفل الوقوف والتوجه نحو كرسى أو ترابيزة يصبح عنده المكان شئ جديد ، يزداد اهتمامه بالإستكشاف ويزداد حب الإستطلاع لديه ويتحرك فى المكان بسرعة عجيبة ، تبلغ طاقته ثلاث أضعاف طاقة من يرعاه .

ولهذا فهو يتعب والديه قبل أن يذهب الى النوم ويريحهم من حركاته الكثيرة .

هنا يجب على الوالدين اعطائه الفرصة للإستكشاف والتعلم بدلا من أن يضعوه فى قفص محكم لا يجوز له الفكاك .

*وقد وجه الباحثون أن المتطلبات الأساسية للطفل هى :ـ

حركة الإستكشاف فى بيئة آمنة . والتشجيع والمساعده فى تعلم اللغة .

وأثبتوا أيضا أن السنوات الثانية والثالثة من عمر الطفل هى التى تستمر ولا تتغير عند دخول الطفل المدرسة وبالتالى يكون الطفل مميزا أو ضعيفا .

وأثبتت الدراسات :ـ

الطفل عمر سنة يقضى88% من وقته مع الأشياء ، 12% مع البشر .

الطفل عمر سنتين يقضى 81% من وقته مع الأشياء ، 19% مع البشر .

ومعظم الأشياء التى تجذب انتباهه تكون صغيره ويمكن حملها بسهولة ، فالطفل من 12ـ 15 شهر يقضى وقتا طويلا فى النظر الى الأشياء ليكتسب المعلومات البصرية أو إكتشاف خصائص هذه الأشياء .

*وتقول الدراسات أيضا :ـ  ثمة عاملين يحددان تميز تطور الطفل :ـ

1ـ حرية تحرك الطفل فى بيئة مناسبة وبدون حواجز .

2ـ ثراء لغة الوالدين وأفراد الأسرة . فالأحاديث بين أفراد الأسرة وبين الطفل يعتبر وسيلة تعلم فعالة ، وأفعال الأم المباشرة وغير المباشرة نحو الطفل من يوم الولادة حتى ثلاث سنوات هى عامل مؤثر جدا فى نمو الطفل وتحدد شخصيته طوال حياته كلها .

 

ابنتى الحبيبة :ـ

      الأم الناجحة تقم خلال الثلاث سنوات الأولى من عمر الطفل بما يلى :ـ

تصميم بيئة غنية تناسب حب الإستطلاع المتزايدة لدى الطفل (1 ـ 3 سنوات) فالمنزل ملئ بالأشياء التى تلفت نظر الطفل ويريد استطلاعها والتعرف عليها

تتحدث كثيرا مع طفلها وبأسلوب يستوعبه الطفل .

الأم تمتلك طاقة عالية ، فحتى لو حناك ضعف فى الإمكانيات المادية فيمكنها أن تؤدى دورها التربوى بمستوى الأسر الثرية .

اذا لاحظت الطفل فى عمر 2 ـ 3 سنة نجد لديه طاقة أكثر من الرياضى المحترف ويتحدث أكثر من مذيع متخصص ويفوق قدرة الوالدين ويأبى كثيرا الذهاب الى النوم .

مطلوب اذن من الأم :ـ

توفير مساحة واسعة وآمنة فى المنزل ـ خالية من العوائق والمواد الخطرة ـ لتحسين توازن الطفل ، واعطائه الفرصة الكافية لممرسة الألعاب التى فيها استخدام عضلى مثل سيارة يجرها أو يدفعها أو عجلة يركبها .

توفير المكعبات وألعاب البناء .

توفير الأقلام والأوراق الملائمة ، فالطفل يستطيع امساك القلم والقيام بالشخبطة ، والكتابة تعلمه أيضا الصداقة حيث يصادق الكراسة والكتب وتنمى شعوره بالإستقلالية .

ففى هذه المرحلة تبدأ مرحلة الإستقلالية عند الطفل والتى يجب أن نساعده على تنميتها .

ـ الأم تشارك الطفل فى سماع  القصص ، أو قراءتها من كتاب مصور ، فتقليب    الصفحات  ومشاهدة الصور ، والشرح على الصور يسعد الطفل ويمكن أن تصبح هذه عادة قبل النوم .

– عند الحديث مع الطفل حديثه بنطق اللفظ الصحيح لا كما ينطقها ، فقولى له جدو ولا تقولى له إدو  وقولى له خالو ولا تقولى له آلو

يعنى اسمعى كلامه ولا تصححى له ، لكن اذا تكلمت فانطقى الكلمة الصحيحة .

سيبدأ الطفل خلال السنة الثانية من عمره فى مرحلة العناد ، وتكون كلمة (لا) عنده اثباتا لإستقلاله ، فعليكى أن تنتبهى الى ذلك .

ابنتي الحبيبة :ـ

طفلك وعمره سنتين متوازن يسهل التعامل معه

وفى عمر سنتين ونصف تزداد حاجة الوالدين الى الحكمة والصبر والحلم فى تعاملهم مع الطفل ، فالطفل هنا هو (السيد لا) لأنه غير متوازن ويحاول الإستقلال .

فإذا بلغ الثالثة من عمره يرتاح الوالدان نسبيا ، فإبن الثالثة متوازن ، حافظ للكلمات قاموس اللغة عنده ينمو بسرعه .

فاذا بلغ الثالثة والنصف كان قلقا غيورا باكيا خائفا ، وهنا يحرص الوالدان على توفير الحنان والآمان اللازمان لإحتوائه ثورته العاطفية المؤقته والتى ستنتهى عند بدء المرحلة الجديدة .. مرحلة سن الرابعة .

بالطبع هذا التقسيم ماهو بقانون حتمى ولا قوالب جاهزة ، لأن كل طفل يعتبر حالة خاصة ، فممكن أن يحدث تغيير فى هذه المراحل بالتقديم أو التأخير عند بعض الأطفال ويمكن لطفل أن يمر بالمرحلة دون أن يشعر به الوالدين .

ونفصل ما سبق فى الصفحات التالية :ـ 

 

الإستراتيجية المناسبة لعمر الثانية

ـ فى السنة الثانية من عمر الطفل يكون نومه بمعدل 12 ـ 13 ساعة يوميا منها ساعة الى ساعتين فى النهار و11 ساعة بالليل . وفى هذه المرحلة ينتظم مواعيد نوم الطفل .

ـ وتكون المشكلات الرئيسية هى :ـ

رفض النوم وحيدا ، البكاء عند موعد النوم ، الإستيقاظ باكيا أثناء النوم

والحل:ـ

ـ أن يعرف الطفل موعد نومه شبه الثابت .

ـ تجنب تجنب تعريض الطفل للإثارة (اللعب) قبل موعد النوم .

ـ أن نجعل الطفل يحب حجرة نومه .

ـ أن تعود الطفل على روتين للنوم . مثلا سماع قصة / عمل حمام / إحتضانه أو قراءة قرآن على جسده مع اللمس باليد / الذهاب للسرير

 

بكاء الطفل فى الثانية

البكاء الطبيعى : سن الثانية هو سن الإستكشاف ، وتجربة كل شئ ، الطفل سعيد بالمشى ويلمس كل شئ  .. ويرمى أى شئ .. سعيد بحريته وبحركته ..

كل هذا يسبب للأم الإزعاج ، فتضطر لملاحقته ومنعه ..

لكن الطفل فى هذا السن لا يملك قيما أخلاقية فلا يعرف الخطأ من الصواب واستجابته مرتبطة بالأم وأسلوبها .

من ناحية أخرى فإن الطفل يمر بمرحلة صعبة من حيث نموه الإنفعالى ، انها مرحلة الخروج من مرحلة المهد الى مرحلة الطفولة المبكرة .. انه يمشى بعد أن كان يحمل ، ويتعلم التحكم فى اخراجه ويتعلم المهارات الإجتماعية . وأمام تصرفات الأم أو الأب حيال ذلك ، يشعر الطفل بالضغط وعدم الإرتياح وهنا يكون بكاؤه وصراخه أمر طبيعى. يعالجه الأم والأب

لكن .. المهم .. قد يبكى الطفل ولا يكتفى بذلك .. بل يدخل فى ثوبه من الصراخ الحاد ويرمى بنفسه على الأرض وقد يضرب برأسه الأرض ولا يتوقف حتى يحصل على ما يريد . فماذا تفعل الأم ؟

ـ إذا كان الطفل يبكى لعدم اشباع حاجاته الأساسية كالنوم والطعام واللعب والحب والآمان .. فيجب الإستجابة له .. وإن بكاؤه تعبيرا عن افتقادك أثناء غيابك فاستجيبى له وضميه وقبليه .

ـ ـ ـ لكن .. إن كان بكاؤك ابتزاز لك للحصول على شئ ويستمر حتى تذعنى له .. هنا .. لا تستجيبى له

اتركيه بك بساطة يبكى حتى ينهى هو بكاؤه بنفسه

وانشغلى عه لكن دون أن يغيب عن عينك . دون تدخل طرف آخر كالأب أو الجدة .. ولن يؤذيه البكاء

فسوف يتوقف عن البكاء والصراخ حين يشعر أنه لن يفيده ..

والأهم من ذلك أنه لن يكرر هذا الموقف مرة أو مرتين ..

واذا نجحت فى موقفك .. سيترك الطفل هذا السلوك لأن هدفه لم يتحقق

 

الألعاب المناسبة لطفل الثانية

- كتب كرتونية فيها صور كبيرة وقصص بسيطة . يمكن لأحد الوالدين أن يحكى له ما يراه الطفل فى الصورة.

ـ كتب ومجلات فيها صور أطفال .

ـ مكعبات للبناء .     ـ لعب متحركة       ـ فازات

ـ لعب تشجع على اللعب (مكانس ـ أدوات مطبخ)

ـ دمى مختلفة الأحجام حسب نوع الطفل .

ـ كرات من جميع الأشكال والأحجام .

ـ لعب صالحة للسحب والدفع (عربات ـ مقاطير ـ أوناش ...) .

ـ لعب خارج المنزل ( أرجيح ـ منزلقات ) فى البلكونة أو الحديقة .

ـ دراجة ثلاثية العجلات .

ـ حيوانات محشوة                     ـ أقلام تلوين كبيرة .

ـ آلات موسيقية مختلفة ولوحة مفاتيح الطفل .

ـ لعب صوتية : تليفون ـ موبايل ـ لاب توب .

ـ مرايا غير قابلة للكسر .

 

طفل الثالثة

ابتداء من العام الثالث من عمر الطفل :ـ

ـ يعود الى توازنه ، ويسهل التعامل معه ، لأنه يكون أكثر استقرارا وشعورا بالأمان .

ـ والنمو اللغوى هو السمة البارزة لطفل الثالثة .

ـ يعود الطفل الى طاعة والديه بدلا من عناده ، ويقل عنده استخدام كلمة (لا) ويحل محلها كلمة نعم ، ويصبح الطفل أكثر استجابة وطاعة ، وتتحسن علاقته مع الآخرين . ويمكنه عمل صداقات ثم يفسدها لعدم خبرته .

ـ يجب أ، يتحدث معه الوالدين عن المشاعر والعواطف عموما ، لأن مقدرة التعبير عن العواطف تنمو عنده ، كالحب والفخر والذنب .

ـ فى هذا السن يمكنه السماح بإعطائه لعبه لشخص آخر ، رغم ميله لتملك أشيائه .

ـ يجب على الأبوين مساعدة الطفل ليدرك ذاته من خلال اسمه وجنسه ودينه وقدراته ، فالطفل يصف نفسه (بابا جاب لى عروسة ـ عندى كذا وكذا ...) ويمكنه الآن أن يرتب حاجياته ويذهب للحمام وحده بدلا من الحفاضات .

ـ يجب على الوالدين مدح الطفل حين يتحمل بعض المسئولية ، وأيضا يتجاهلوا أخطائه حتى لا يصيبه الإحباط إذا أخفق فى فعل شئ . فحين  يفشل فى شئ يحاول الوالدين أن يقابلا ذلك بهدوء واعطاء الطفل الأمل فى المرة القادمة .

ـ الطفل فى هذا السن ينمو لغويا ويلتقط الألفاظ بسرعة وتثبت فى ذاكرته ويرددها بتعة وهو يتأتئ فى بعضها .

ـ مطلوب فى هذا السن لتنمية لغة الطفل :ـ

إطمئنان النفس وعدم الإستعجال وعدم ملاحظة غلطاته اللغوية .

المحافظة على مسامعه ، لنحمى لغته وتحفظ لسانه .

والأفضل إدخال الألفاظ القرآنية والنبوية على مسامعه من أفراد الأسرة وذلك من خلال كثرة قراءة القرآن فى البيت ولو كانت القرآة من أفراد الأسرة لكان آثره أفضل .

وتلاوة الآيات بصوت الوالدين تربط الطفل بالقرآن .

مهارات طفل الثالثة

اللغة :ـ تصبح لديه خبره من اللغة 300 كلمة ويكون قادرا على استعمالها فى جملة تحتوى ست كلمات فأكثر ، ويمكن أن يستعمل الضمائر ، لكن لو أخطأ فيها فلا نفاجئ وندعه يصححها بنفسه فى المرات القادمة

وسيبدأ الطفل فى اللعب الخيالى لوحده ، مثل التحدث الى اللعبة أو التحدث الى التليفون ، وهنا يتدرب الطفل على المحادثات الفعلية لكن بطريقته الخاصة .

مهارات اجتماعية :ـ تقل الآنانية ، وتنمو القدرة على التعاطف مع الغير ، ويزداد التعاون فى اللعب ويبدأ فى السماح أن يشاركه غيره ، ويمكنه اللعب فى مجموعة صغيرة .

ـ يجب على الأم والأب مساعدته فى نزع صفة التملك والأنانية منه حتى يتمكن من الإنخراط مع زملائه .

ـ وأيضا يبدأ الطفل بالشعور بجنسه ، فتميل البنات للعب دور الأم ، ويلعب الذكور دور الأب . لكن من الطبيعى أن يلعب الأطفال اعابا مغايرة لطبيعة جنسهم ، يعنى ممكن للولد والبنت أن يلعب لعبة اعداد الطعام ويمكن لهم أيضا ممارسة لعبة قتال أو حرب .

ـ فى هذا السن من المحتمل أن تهدأ عاطفة التعلق بالوالدين ، لكن ذلك لا يعنى أنه لا يعنى أنه لن يبكى اذا تركته الأم أو أرسلته الى الروضة ، فشئ طبيعى أن يشعر الشخص سواء كبيرا أو صغيرا بالتوتر حين يدخل بيئة جديدة .

 

طفل الثالثة والنصف :ـ

مرحلة غير متوازنة وصعبة على الوالدين ، يفقد التوازن والتناسق الذى كان يتسم به فى الثالثة (من الناحية الحركية أو الغوية أو العاطفية)

ـ فمن الناحية الحركية : يقل ضبطه لحركاته وتكثر عثراته .

ـ ومن الناحية اللغوية : يقل التناسق اللفظى عنده وتظهر التأتأه لدى أكثر الأطفال وهذا شئ طبيعى بسبب اختلال توازنه الإنفعالى .

 القلق : يشعر الطفل بقلق وغيرة وخوف .. وينتج عن ذلك أمور تزعج الوالدين ، ككثرة بكائه ، والخوف عند خروج والديه وتركه وحده وربما ظهر ذلك فى شكل قضم أظافره أو مص ابهامه أو العبث بالأنف

وحل هذه المشكلة :ـ ألا يبعد الوالدين يده عن أنفه أو أصابعه عن فمه فهذا يجعله يتمسك بهذه العادة .

لكن على الوالدين لفت نظره الى شئ آخر يشغله ، أو نعطيه شيئا يشغل يده ، ثم نعالج شعوره بالقلق أو الخوف .. فنعطيه المزيد من جرعات الآمان ، ونقلل الصراخ من حوله ونبتعد عن الخلافات الزوجية أمامه ونكثر الهدوء من حوله ونخفف من انتقاده ، ونعطيه مساحة أوسع للعب لصرف هذا القلق فى شئ ايجابى .

ثم يبعد الوالدين أنفسهم عن القلق ويزيدوا من مهدئات النفس كذكر الله والصلاة والرياضة وتمارين الإسترخاء .

الخوف : من : الحيوانات ـ الظلام / الوحدة / المرتفعات / الحرامى /الأصوات العالية / الغرباء.

وهذه المخاوف تجعل الطفل يقاوم فكرة الذهاب الى النوم ويحب بقاؤه بجوار أمه . وهذا يزعج الأب والأم كل ليلة .

وحل هذه المشكلة

عدم الإستهتار بخوف الطفل وعدم التهكم عليه ، لأنه يخاف فعلا ، فمثلا قد يتخيل أن هناك وحش كبير مختبئ تحت السرير ، وهنا يكون إجباره على الذهاب أو النوم وحدهع يكون سببا فى فزعه ورعبه .

محاولة تخفيف خوفه من الحيوانات .. بأن يقوم الأب أو الأم باللعب مع قطة صغير أو أرنب صغير أو كتكوت صغير ولو نجح الأب أو الأم فى أن يلمس الطفل هذا الحيوان أو الطائر يكون مساهمة فى إزالة هذا الخوف .

الخوف من الذهاب الى النوم بمفرده ، أو الإستيقاظ من النوم خائفا ، قد يكون سبب هذا حزن الطفل على موت أحد أقرابه أو خوف الذهاب الى الحضانة أو المدرسة أو مشاهدة بعض أفلام الكارتون أو غيرها من الأسباب .

ـــــ ومشكلة الذهاب للنوم تحتاج الى شئ من الحزم وشئ من الرفق معا ..

فيتم تحديد موعد النوم بدقة للطفل وللأسرة ويجب احترام هذا الموعد

ويتم اجراءات روتينية ممهدة للنوم وتصبح هذه الإجراءات عادة وثابتة مثل :ـ سماع قصة ، ثم عمل حمام ، ثم مداعبات خفيفة ثم الرقية أو الأذكار ، ثم قبله من أحد الوالدين ثم الذهاب به الى الفراش للنوم .

ـــــ ممكن أن يماطل الطفل : أريد قصة أخرى ، أنا عطشان ، أو أريد لعبتى معى .. لا أريد النوم .

نلبى رغبته لكن فى حدود . هذه آخر قصه ثم تنام وبعد القصة لا تتراجعى .

أو نقول له سنتركك حتى يأتى عقرب الساعة الى رقم كذا . ثم ينفذ الأمر بدقة مع ترك نور خفيف فى الغرفة .

ــــ أيضا نحاول أن يكون آخر ساعة قبل النوم أنشطة هادئة ليس فيها حركة ولا ضجيج . ومن الأفضل ألا نجبر الطفل على النوم بل نقنعه أن كل واحد منا سيذهب الى غرفة نومه فى وقت محدد

مثال مشكلة أخرى :ـ

عند مغادرة الأم المنزل يتعلق بها الطفل ويخاف من فراقها ، فيتعلق بملابسها أو يسحب نفسه على الأرض ، وهى تمشى ممزقة القلب .

حل هذه المشكلة : كثير من الآباء والأمهات يخادع الطفل ويتسلل سريعا فى غفلة من الطفل . لكن الأفضل من ذلك .. أن نودعه على مرأى منه . اجعلى هذه اللحظة قصيرة وأظهرى أنت فيها الفرح واتركيه حتى لو كان يبكى . وفى البداية اجعلى غيابك لمدة قصيرة ، عودى اليه بعد ساعة ، فى المرة القادمة عودى اليه بعد ساعتين ... سيطمئن الطفل الى أنك ستعودين اليه ..

لأن الطفل يظن أنك ستخرجين ولن تعودى .. هذا منتهى علمه .

مرة أخرى اتصلى به فى التليفون وقولى له انك تركت له مفاجأة على السرير أو فى مكان كذا .. سيذهب وسينشغل بهذه المفاجأة وينسى أصلا أنك غائبة .. ممكن أن نصوره فيديو والأم تحكى له القصة ، وأثناء غيابك شغلى له الفيديو ، سيستمتع بمشاهدة ذلك .

*الخوف عموما :ـ لا تستهينى بهذا الخوف ولا تتجاهليه ولا تهزئى طفلك اذا خاف لأنه بهذ لن يشعر بالأمن والطمأنينة ، وأيضا لا تجامليه وتظهرى حمايتك الزائده له ، كلما عبر عن خوفه ، لأنك بهذا ستجعليه يشعر أن الخطر حقيقى وفعلى ..

احترمى خوفه لكن يجب أن يعرف الطفل أنك لا تشاركيه هذا الخوف ، وتصرفى بطريقه هادئة .

ويجب علينا نحن أن نضبط مخاوفنا التى ننقلها الى الطفل ، مثل الخوف الزائد من فأر أو صرصار أو برص .

وعلينا أن نحتضن الطفل ونشاركه اللعب والقراءة والهدايا وأن نظهر أمامه بالهدوء والأمان ونجعله يسمعنا ونحن ندعو الله أن يحميه وأن يحفظه ونعرفه أن الله يحبه ونجله يقول يارب احفظنى .. ونعوذه بالمعوذات والأدعية .

واحذرى من أن يسمعك طفلك وأنت تهدديه بالذهاب الى الطبيب أو بالحقنه أو تعالى ياقطة أو أجيب الديب يأكلك أو الحرامى أو الشرطى فكل هذه يجعل الطفل جبانا ويتسبب له فى الفزع والكوابيس .

 

*فى سن الثالثة :ـ تتأثر علاقة الطفل بوالديه وبالآخرين بسبب عدم اطمئنانه العاطفى والذى يظهر على شكل كثرة بكائه ، وكثرة أسئلته :

يا أمى أنت تحبينى ، ياأبى لماذا تحبنى ... الخ

ويخطئ الوالدين حين يقابلان الأسئلة بطريقة سخيفة لا تزيد الطفل الا قلقا . ومن الخطأ الكبير أن تقول الأم للطفل : لاأحبك ردا على أى خطأ يفعله الطفل .

المطلوب : أن يعبر الوالدين عن حبهم للطفل باللفظ وبالحركة وبالفعل : تعل ياحبيب قلبى ـ تعالى أحضنك ـ تعالى أحطك فى قلبى ـ أنت حبيبى أنت روحى ـ أنت حياتى كلها .. تشعده الأم بتقبيله واحتضانه ، ولمس أجزاء جسمه ، تسعدينه بكلماته ، وتغمريه بحركات المحبة ، وتقضين معه الوقت بعد القت .. وهذا من هدى النبي صلى الله عليه وسلم : ـ ففى صحيح البخارى .. جاء رجل الى النبى صلى الله عليه وآله وسلم ومعه صبى فجعل يضمه اليه . فقال النبى : أترحمه ؟ قال : نعم  قال : فالله أرحم بك منه به وهو أرحم الراحمين .

ويمكن أن تخبرى الطفل أن الأسرة كلها تحبه ، جدك فلان يحبك ، جدتك تحبك ، خالك .. عمك .. والمهم : الله يحبك أكثر ـ الله هو الذى جعل أبوك يحبك .

*فى هذا السن ، لو حدث أن رزق الأبوين بطفل آخر ... يأتى الطفل الجديد ويسرق م تبقى من حب الوالدين وعنايتهما .. وهذا الطفل لم ينضج عنده مفهوم المشاركة ، فماذا يفكر طفل الثالثة والنصف .

لتتخيلى ذلك :ـ تخيلى أن زوجك تزوج عليك أخرى ثم لا يعدل بينكما فى المعاملة ويوجه عواطفه وعنايته للزوجة الجديدة ، وفوق كل هذا كل من حولك لا يحسون بك ، بل يهتمون بالزوجة الجديدة وفرحين بها ولا يهتمون بك ...

بل تخيلى أن زوجك أخذ زوجته الجديدة أمامك ..

كيف يكون شعورك .. وكيف غيرتك

فما بال هذا الطفل ابن الثالثة والنصف

حتى أنت تنفسين عن همك لمن حولك   لكن هذا الطفل  ماذا يفعل ؟ انه فى هذه الحالة يموت قهرا .

*أفكار عملية للتعامل مع غيرة الطفل : ـ

ـ من الحمل يجب اعلام الطفل .. يمكن أن يقبل بطن أمه ويمكن أن يكلم الجنين .

ـ بعد الولادة يجب أن يزداد العناية بالطفل الكبير ، بالضحك واللعب ، مع عدم العناية بالصغير أمامه . ومن نعم الله تعالى أن الصغير لا يدرك الغيرة ، فالعناية بالكبير والإهتمام به لن يضايق الصغير .

ـ عمل لوحة بالمنزل كلما فعل الطفل الكبير شئ جميل نضع نجمة على اللوحه ، وكلما جمع خمس نجمات مثلا نحضر له هدية أو لعبة ، هذه اللوحة تكون مصدر التقدير لذات الطفل ويشعر أن له قيمه ومكانه عند والديه .

ـ اطلبى من الطفل الكبير أن يساعدك فى العناية بالصغير وكلما فعل شيئا من ذلك أظهرى فرحك بالكبير واشكريه .

ـ يمكنك أن تشترى بعض الهدايا ، وتقدمى هديه للطفل الكبير وتقولى له أخوك يعطيك هذه الهدية بس ما يقدرش يسلما لك علشان صغير وقال لى اعطيها لأخويا .. واكتبى عليها هدية من ....... الى أخوه الحبيب .......... يمكنك أن تعطى له هديه يقدمها لأخيه الصغير .

غرس الإيمان فى قلب الطفل : ـ

سن الثالثة والنصف مناسب للبدء فى غرس مفهوم مراقبة الله تعالى فى قلب الطفل .

ـ ممكن عند اللعب مع الطفل (لعبة استغماية) فى البدايه والطفل يعصب عينيه ولا يرى أحدا ـ يمكن أن نفهمه أن يرى كل شئ ولا يحجبه شئ .

ـ ممكن عند اللعب مع الطفل (اللعبة السابقة) وحين يختبئ فى مكان لا يراه أحدا ، أن نعلمه أنك وأنت مختبئ كان الله يراك .

ـ ممكن نحكى له حكايات مماثله لذلك .

ـ ممكن اعلامه ببساطة كيف أن الله يحبك ، وهو الذي خلق لك الأب والأم وخلق لك كل شئ .

ـ بالإضافة الى التوصيات السابقة ـ مجالس التلاوة والذكر واللقاءات الدينية .

ـ ممكن فى هذه السن :ـ اصطحاب الأب للطفل إلى المسجد أو الندوة الدينية مع مراعاة الأب لآداب المسجد والاستعداد لاحتمال نوم الطفل .

 

هدى النبى مع طفل الثالثة : ـ

ـ كان النبى صلى الله عليه وسلم يلعب مع الأطفال ويمازحهم : ثبت فى الصحاح أنه قبل ابنه ابراهيم وشمه ، ومره تأخر فى السجود كثيرا ، ففلما سئل قال : ان ابنى ارتحلنى وأنا ساجد فكرهت أن أعاجله ـ وكان الإبن هو الحسن .

ـ وكان يضع الطفل يضع فى حجره ، حتى ربما يبول عليه ، فكان يرش الماء على موضع البول .

ـ وثبت أنه حما أميمة بنت ابنته زينب على عاتقه وهو يصلى .

ـ وأقبل النبى وقد حمل الحسن على رقبته فقال رجل : نعم المركب ركبت ياغلام فقال النبى : ونعم الراكب هو .

ـ وكان النبى يدلع لسانه للحسن ، فإذا رأى الحسن حمرة لسانه يهش اليه ويفرح .

ـ وكان الحسن أشبه الناس برسول الله كما يقول عبد الله بن الزبير : رأيته يجئ الى النبى وهو ساجد فيركب ظهره فما ينزله حتى يكون هو الذى ينزل ، ولقد رأيته وهو راكع فيفرح له بين رجليه حتى يخرج من الجانب الاخر .                                 

-"أدبوا أولادكم على ثلاث خصال : حب نبيكم وحب آل بيت نبيكم وتلاوة القرآن"

-"رحم الله عبدا أعان ولده على بره بالاحسان اليه والألف له وتعليمه وتأديبه"

-"أكرموا أولادكم وأحسنوا أدبهم "

-"نظر لوالد الى ولده حبا له ،عباده"

-"أكثروا من قبلة أولادكم فان لكم بكل قبله درجة فى الجنة."

-"من قبل ولده كان له حسنه ، ومن فرحه فرحه الله يوم القيامة"

-"مر النبى على صبيان فسلم غليهم"

-"نظر رسول الله الى رجل له ابنان فقبل أحدهما وترك الآخر فقال له : فهلا ساويت بينهما"

-"من دخل السوق فاشترى تحفة فحملها الى عياله كان كحامل صدقة الى قوم محاويج وليبدأ بالاناث قبل الذكور"

-"من كان عنده صبى فليتصاب له"

*هل يمكن أن يشارك الأطفال فى أشغال البيت :

                                            نعم يمكن ذلك فيما يلى:

فى سن الثانية :   - ان يحضر الطفل حفاضته.

ترويق لعبه فى أماكنها.

وضع الملابس المتسخة فى السلة الخاصة بها.

اغلاق التلفزيون.

اغلاق أبواب الدواليب.

سن 3-5سنوات :

حفظ لعبهم فى أدراجها.

نفض الغبار عن قطع الأثاث التى يستطيعونها.

وضع الشرائط والاسطوانات فى علبها.

المساعدة فى طى الملابس.

سقى النباتات .

اللعب مع الطفل

                   عزيزتى الأم                                عزيزى الأب

هل تلعب مع أطفالك؟

هل تقتطع من وقتك الثمين وتجلس تلعب مع طفلك وتنام ليلعب طفلك عليك ؟

وقتك الثمين للمساهمة فى تحسين دخل الاسرة.

لكن الوقت الذى تقضيه مع أولادك يساهم فى بنائهم بناءا سليما.

هل مشاغلك أكثر من مشاغل رسول الله ؟؟

كان رب لأسرة مكونة من تسعة أزواج....

وكان رئيس دولة ....

وكان قائد جيش خاص ثمان وعشرين غزوة فى ثمان سنوات .

وكان عابدا قيام الليل فرض عليه والنوافل واجبة عليه

وكان نبيا يأتيه الوحى فى أى وقت

وكان كافلا للأيتام والأرامل والمساكين وأهل الصفة السبعين.

              رغم ذلك

                      كان يبرك على يديه وركبته ويأتى الحسنين ويصعدان على ظهره

ويمشى بهما وهما يقومانه كالجمل.

                   ما هذا الجمال                        ما هذا الحنان

كان يخطب على المنبر فيرى الحسن أو الحسين قادم فينزل من على المنبر ويحملهما ليسعدهما

              ما هذا الجمال                         ما هذا الحنان

   اذن        لا يوجد مبرر لأحد

                    فى أن يحرم أطفاله من بعض وقته.

*فائدة اللعب للطفل:  - يؤهل الطفل ليصبح أكثر اعتمادا على نفسه

                       - يؤهل الطفل لحل مشاكله بنفسه.

                      - يخصب من خيال وتركيز الطفل.

                      - يقرب ما بين الأهل والطفل.

                     - هو مفتاح التعلم فى المدرسة وفى الحياة .

*ملاحظات اللعب مع الطفل :

ابنتى الحبيبة   : لابد وأن تنتبهى لطريقة لعبك مع طفلك بحيث أن يستمتع الطفل اساسا باللعب .

ممن فى بعض المرات تجعلى زوجك يراقبك وأنت تلعبين مع طفلكما ليحدد النقاط الايجابية والسلبية . ويلاحظ :

من اختار نوع اللعبة .

ما الوقت الذى استغرقته اللعبة .

من أكثر استمتاعا باللعبة .

ما تصرفات طفلك أثناء اللعبة التى قمت بتشجيعها ومدحها .

وبعد انتهاء اللعب تقومى مع زوجك بتقيم اللعبة ومناقشة الايجابيات والسلبيات  لتصلا الى كيفية استغلال اللعب فى امتاع الطفل وتنمية قدراته .

 

 

المفاتيح الخمسة للبراعة فى اللعب : ـ

أوجدى الوقت :ـ لابد من اختيار الوقت ، وليكن 10 ـ 15 دقيقة يوميا أو حسب ما يناسبك ويكون هذا الوقت معلوم مسبقا لك ولأطفالك .

يغلق التليفزيون أو الكمبيوتر ، ويتم جمع كل الأطفال ويتم اختيار اللعبة (اختيار جماعى بالقرعة) ويتم اللعب خلال المدة المحددة .

مشاركة الأطفال :ـ تعلمى أن تجعلى طفلك أو أطفالك يقوم بإختيار اللعبة ويحدد الوقت وان اختلفوا يمكن أن تلجئى الى القرعة بينهم .

انزلى الى مستوى طفلك :ـ بمعنى التصابى للطفل كما علمنا رسول الله ـ أن تلعبى مع الطفل تركزى عليه ، تجلسى معه بطريقته ، كونى معه كطفله صغيرة .

هذا سيمتع الطفل وسيمتعك أنت أيضا بأجازة طيبة من أشغالك .

      صفى له ما تريدين :ـ يعنى أثناء اللعب لا تكثرى من الأسئلة ، بل اعملى مثلما   يعمل صفى له ما تشاهدين .

     5ـ امدحى ما تريدين :ـ أن تمتدحى ما قام به الطفل بأن ممتاز ، رائع

ابتسمى فى وجهه ، انظرى اليه مباشرة ، احضنيه عند اتمام اللعبة . الطفل بحاجة الى أن تعلميه أنك راضية عنه ، وهذا سيعطيه الثقة بالنفس والمزيد من التجرؤ والإكتشاف .

*نماذج من الألعاب : ـ يجب تحديد مكان خاص بلعب الأطفال ، أى ركن من أركان المنزل ، تكون منطقة عما الطفل ، يوضع فى كراسى أطفال، ترابيزة صغيرة ، سلة مهملات ، ألوان ، قصص ، صمغ ، ورق ملون ، علب كارتون فارغة ، لفات مناديل ، ورق الحمام ، علب بلاستيك ، كرتون أبيض .

سوف يقضى الطفل أوقات طويلة وممتعة .

ـ يمكن للطفل أن يساعد فى اعداد مائدة الطعام ـ احضار الملاعق ـ وضع الفوط ، احضار أطباق فارغة .

ـ يمكن عمل معرض للرسم على مستوى المنزل أو عل مستوى الجيران ـــ يقام معرض رسوم للأطفال ، ويمكن أن يكون احتفالا عائليا أو على مستوى الجيران .

ـ الرياضة : المشى ـ كرة السلة ـ كرة الطائرة .

ـ يوم اسبوعى : زيارة حديقة ـ متحف ـ مكتبة .

ـ يوم الإحسان : يخصص يوم شهريا أو أيام فى العام (رمضان ـ عيد الأضحى ـ الصيف) يتم جمع الملابس واللعب الزائدة ـ يشارك الطفل أو هو واخوته فى ترتيبها وتلميعها واعدادها ، ويذهب الطفل مع أحد والديه لتسليمها الى لجنة الزكاة أو الجمعية الخيرية .

ـ الأجنده : ـ يعطى الطفل أجندة يكتب فيها الأحداث اليومية أو الأسبوعية الخاصة به ويكتب بها مذكراته ويزينها ويكتب توارخ الأحداث .

ـ لعب أخرى هادفة : ـ

ـ الطفل يضع يده على ورقه ، ويرسم حدود يده بالقلم ثم تعلق صورة اليد على لوحة ، ثم تكتب الأم الأعمال الجيدة للطفل على كل إصبع .

وهنا نقنع الطفل بالصفات الإيجابية ويحاول أن يحافظ عليها .

ـ تعلق لوحة موكيت صغيرة ، ويكتب أسبوعيا شعار يعلق على اللوحة مثلا (لا أكذب) (أنا صادق) ( أقوم من النوم أقبل أبى )(أو أمى) وطول الأسبوع تكون كأنها أغنية أو شعار .

ـ تعلق لوحة على الحائط ... كلما فعل الطفل شئ ايجابى تعلق نجمة على اللوحة وكلما أجمع الطفل خمس نجمات ، يأخذ جائزة .

من مشكلات التربية : ـ

*الإستقلالية : ـ الطفل يحتاج الى أن يؤكد استقلاليته والأم أيضا والأب أيضا يحتاج الى استقلالية الطفل .

لكن مع هذا تحتاج الأم الى الصبر ، ومع الصبر يمكن أن يتقبل الطفل السلوك الصحيح .

ولكى نقنع يجب الأتى :ـ

1ـ نقل الأمر الى الطفل بشكل ايجابى لا سلبى :ـ فبدلا من قولك للطفل ”كن جيدا" "أحسن سلوكك ولا ترمى الكتب" فهنا التعبير يأخذه الطفل على أنه سئ وِحِشْ

لكن قولى "الكتب مكانها الرف"

يعنى أنك اعتبرت أنه سبهوا وضع الكتب فى غير مكانها .

2ـ علقى عى سلوكه لا على شخصه : ـ فلا تقولى : أنت غبى ـ أنت طماع ـ أنت كسلان ـ فهذا يخرج الطفل فى ذاته وبالتكرار يعتبر عقله الباطن أنه فعلا كذا

لكن قولى : تصرفك هذا خطأ .. يجب أن تنهى واجباتك .. اعط بعض الملبِّس لأخيك

3ـ إشرحى لطفلك سبب أوامرك : ـ لا تقولى اجمع لعبك . قولى : أعد لعبك الى مكانها حتى لا تضيع أو لا تنكسر أو لا تؤذى أرجل أبيك . فإذا رفض أيضا قولى هيا نجمعها سويا . غالب الأطفال يستجيبون ـ لكن إذا رفض فيمكن أ، تجبريه بأسلوب صحيح .

4ـ فى السوبر ماركت أو المتجر يرغب الطفل فى شراء كل اللعب أو كل الملابس  ... بدلا من زجره ووصفه أنه طماع ــ اقنعيه بشراء شئ واحد اليوم وفى المرة القادمة نشترى آخر .. بهنا يشعر الطفل أنك تحترمين رغبته .

5ـ تجنبى التهديد ، وتجنبى الرشوة ، وذلك للحصول على طاعته لك ، فإن التهديد وتكراره يعلم الطفل أنلا ينصت لك ، وأن يتجاهل تهديدك وكذا الرشوة .

6ـ عندما يطيعك طفلك قبليه وامتدحى سلوكه : ممتاز ـ رائع ـ جزاك الله خيرا هنا سيتمنى أن يفعل هذا الفع مرة ثانتية . وهنا يمكن وضع اللوحة السابقة والنجمات والجوئز.

7ـ الطفل يسكب كوب العصير ، يخرج ما فى أدراج المكتب  ، يخرج ما فى زهرية الورد من طين أو رمل

الطفل هنا ليس شريرا  ولا مجرما  ولا مخربا . الطفل يعمل هذا لسببين ( 1ـ المعرفة والإستطلاع . 2ـ اختبار الكبار ومعرفة ردود أفعالهم .

وهنا لا يجب على الوالدين عقاب الطفل أو القسوة عليه . فاعقاب هنا أو القسوة يعتبر بالنسبة للطفل بدون سبب .

ويكون تأثيره سلبيا على الطفل : ـ 1ـ يؤثر على ثقته بنفسه . 2ـ يدفعه الى تدمير عقله .

وتكرار عقابه والقسوة عليه يرسخ مفهوم العنف عنده ويجعله عدوانيا وأكثر غباء وميلا الى تهديد الآخرين . فالواجب على الوالدين ترك الفرصة للطفل ليكشف عن ميوله ومن ثم تعويل هذه الميول أو تنميتها .

8ـ العض : ـ وهذا مشهور عند طفل الثانية . يقبل على عض بعض الأطفال . وهنا امنعيه فورا وانهريه فى أول مرة . وفى المرة الثانية : اهملى طفلك تماما وركزى على الطفل المعضوض واهتمى به ولا تلتفتى الى طفلك . حين يرى طفلك عدم الإهتمام به سيتأثر لأنه يحب أن يكون محل الإهتمام فيحدث له بعض القلق ، فاشغليه بإحدى لعبه وأخرجيه من هذا المكان ولا تعلقى له ما حدث .

9ـ حب التملك :ـ يرفض ابن الثالثة أن يشاركه غيره فى لعبه . وهذا أمر طبيعى لأن لأنه يعرف أن كل الدنيا ملكا له وحده .

 

وهنا يجب عليك : ـ

ـ التحدث معه عن الأخرين وأنهم يحبونه .

ـ اعلامه بضرورة مشاركتهم فى ألعابه .

ـ اذا سمح للآخرين باللعب معه قومى بتشجيعه وتحفيذه .

10ـ الثرثرة ومتابعة الأخطاء : ـ وهذا خاص بطفل الرابعة ــ ما قبل روضة الأطفال .

وفى هذه الفترة يكون الطفل قد عرف الصواب من الخطأ فيحكى للأم أو الأب أخطاء زملائه .

ـ لا تهتمى بالخطأ فهو لايغتاب الآخرين ولكنه يحكيها على أنها أخطاء تحدث أمامه وهو ينتقدها .. استغلى هذا وشجعيه على تجنب هذه الأخطاء لكن لا تشتمى زملاؤه .

ـ عرفيه أن يحكى لك الأخطاء الكبيرة ويتغاضى عن البسيطة .

11ـ الطفل الديكتاتور :ـ وهو طفل الخامسة ، الطفل الديكتاتور ، يصبح عصبيا وشرسا يود فعل ما يريد وفى الوقت الذى يريد ، سواء بالمنزل أو بالروضة .

العلاج : ـ التلويح له بالحرمان من اللعبة التى يحتكرها ، أو حرمانه من الذهاب الى الحضانه إذا كان يحبها . واذا شارك الآخرين أثنى عليه وكافئيه ...

ـــ مع ملاحظة إذا كانت السنوات السابقة من عمره متزنه فلن تظهر هذه المشكلة .

12ـ الألفاظ البذيئة :ـ وتظهر عندما يبدأ الطفل فى مخالطة غيره فى رياض الأطفال أو الزيارات أو فى الأماكن العامة .

ـ تعريف أن هذه الألفاظ اساءة له ولوالديه

ـ وضع عقوبة لتكرار هذه الألفاظ مثل الحرمان من الأتارى أو الكمبيوتر أو غيره ولمدة معينه مع عدم تعنيفه أكثر من المطلوب .

العلاج :ـ

الا يكون رد الفعل للوالدين هو الضحك ، لأن الضحك يدفعه الى التكرار .

الطفل 2 ـ 3 ـ 4 ـ سنوات يكون تجاهل هذه الألفاظ خير علاج .فعدم الإهتمام والإنفعال يؤثر على الطفل أكثر من حالة الغضب الشديد .

يجب معرفة سبب ومصدر هذه الألفاظ : الوالدين ـ الأقران ـ الشارع ـ الحضانة ـ وتجفيف منابع تعلم هذه الألفاظ .

اعطاء البديل وهو الألفاظ الطيبة الكثيرة وأن يكون الطفل هو الذى يؤثر فى أقرانه بالكلمات الطيبة .

من الممكن ومن البداية وقبيل مخالطة الآخرين توعية الطفل بالألفاظ المؤذية ـ العيب ـ بحيث إذا سمعها من أقرانه يقوم هو بإستنكارها وعدم ترديدها .

البدء فى تعليم الطفل آداب الإسلام مبكرا .

إظهار الشعور بالأسف والألم تجاه سماع هذه الألفاظ دون عقاب .

للوقاية : ـ

حفاظ الوالدين على ألفاظ حيث أن الطفل يتعلم منها أولا .

مدح الكلام الجميل الذى يتلفظ به الطفل .

عليم الطفل من الكلام وإثرائه باللغة والألفاظ الجديدة .

إحلال السلوك القويم محل السلوك المرفوض .

    13ـ الغضب : ـ مرة أخرى ، لأنه مشكلة :ـ

نصائح للسيطرة على نوبة الغضب لدى الطفل : ـ

أهم شئ أن أحد الوالدين لا يثار ولا يغضب أمام نوبة غضب الطفل ، ويتذكر أن كل الناس لديهم أطفال ويحدث لهم مثل هذا الأمر . فلا تغضب لنفسك .

الرسالة التى يجب أن نوصلها للطفل هى : ـ أن نوبة غضبة لن تحقق له ما يريد

ألا ندخل مع الطفل فى حوار حول موضوع صراخة ولو بادر هو بالأسئلة

تجاهل صراخ الطفل تماما ، والإنشغال بأى أمر آخر وكأننا لا نسمعه .. لأننا لو قابلنا الصراخ بالصراخ فقد حققنا للطفل ما يريد .

اذا توقف الطفل عن الصراخ ، نغتنم الفرصة ونعطيه اهتماما وتبين له سعادتنا لأنه لا يصرخ ، ونوضح له أنه عندما يريد شيئا ماذا يفعل .

إذا كان الوالدان ضعيفان أمام صراخ الطفل فلا يصطحبان الطفل الى أاكن عامة حتى تنتهي فترة تدريب الطفل على الأسلوب الصحيح لطلب أى شئ .

حين نشعر أن الطفل سيصاب بنوبه غضب .. وقبل أن يدخل فى البكاء من الممكن لفت انتباهه الى شئ آخر : ـ صورة مضحكة ـ لعبة مفضلة ـ أنوار معينة .... الخ.

14ـ العناد :

*قبل سنتين : لا يوجد عناد لأن الطفل طلباته مجابه بواسطة أمه .

*قبل الثالثة : يتمكن الطفل من المشى والكلام ، ويبدأ فى الإستقلالية

ونتيجة نمو تصوراته الذهنية ـــــــــ يبدأ فى العناد .

*أشكال العناد : ـ

عناد التصميم ولإرادة : ـ وهو عناد طيب حيث يعند الطفل على لعبه المعيبة محاولا إصلاحها .

عناد مفقد للوعى : ـ حيث يصمم الطفل على رغبته دون النظر الى العواقب ، مثلا يصمم على مشاهدة فيلم رغم مجئ وقت النوم حيث المدرسة صباحا .

عناد مع النفس : ـ يعاند الطفل نفسه ، ويصبح فى صراع داخلى مع نفسه . يغتاظ من أمه ، فيرفض الطعام رغم أنه جائع .

العناد السلوكى :ـ رغبة الطفل فى معارضة ومشاكسة الآخرين ، ويكون العناد هنا وصفا ثابتا فى شخصية الطفل .

العناد الفسيولوجي :ـ بسبب اصابة بالمخ سببت نوعا من التخلف العقلى .

*أسباب العناد : ـ 

أوامر الكبار : ـ قد تكون أوامر غير مناسبة تدفع الطفل للعناد كرد فعل مثل اصرار الأم على لبث الطفل لبنطلون ثقيل يعيق حركته أو لونه مخالف للزى المدرسى

التشبه بالكبار .

رغبة الطفل فى تأكيد ذاته .. فالعناد العادى الغير مبالغ فيه دليل على مرحلة النمو ، ويساعده على الإستقرار واكتشاف نفسه والتأثير على الآخرين .. ومع مراحل النمو يكتشف أن العناد ليس هو الطريق السوى . أما لو قادم الوالدين هذا العناد بطريقة خاطئة فسينمو هذا العناد ويتضخم لدى الطفل ويصبح جزءا من شخصيته .

التدخل المستمر من جانب الآباء فى شئون الطفل وعدم المرونة فى معاملة الطفل .

الإتكالية : ـ فيظهر العناد كرد فعل للإعتماد الزائد على الأم .

الرسائل السلبية : ـ أنت عنيد وراسك ناشفة .. بتكرار هذه الألفاظ تسكن فى باطن الطفل ويصدقها وتصبح جزاء من شخصيته .

الإحساس بالظلم : ـ فقد يكون السبب هو احساس الطفل بالظلم نتيجة تفضيل أحد إخوته مثلا .

حل مشكلة العناد : ـ

أن تعلم الأم أو الأب أن الطفل يجتاز مرحلة العناد وهى من 4 : 6 سنوات ويساعداه على اجتيازها بنجاح .

الإنطلاق مع الطفل من حيث إيجابياته .

للقصص أهميه كبير فى التربية ، فاخترعى شخصية وانسجي حولها قصصا لتثبيت قيم معينة لدى الطفل .

تجنبى أن يصل الطفل الى مرحلة العناد ، فحين تشعرين أنه على وشك الدخول الى العناد ألفتي نظره الى شئ آخر يشغله .

اشتراك الطفل فى الحضانة أو الروضة أيام أسبوعيا يفرغ شحنانه فى اللعب والمرح .

يخصص الوالدين أو أحدهما وقتا يقضيه يوميا مع الطفل .

الأب لابد وأن يجلس يوميا مع الطفل يلاعبه خصوصا قبل النوم .

التهديدات لا تجدي مع عناد الطفل ، فيستمر فى العناد .

اسمحى للطفل ببعض الرفض ، فهذا ينمى شخصيته فى اتخاذ القرار .

  اطلبى من الطفل طلبا واحدا فى كل مرة ، ولا تطلبى منه أكثر من طلب حتى لا يرتبك .

15ـ الضرب : ـ

ـ العقاب أسلوب قد نلجأ اليه عن استنفاذ كل الأساليب الأخرى ، وحين نفشل تماما فى توجيه الطفل ناحية السلوك السليم .

ـ والعقاب أصلا لا يفيد خصوصا العقاب البشرى ، فلم يمتنع سارق عن السرقة بالحبس وكذلك عموم المجرمين .

وبالنسبة للطفل فقد يجعله العقاب يصير على الفعل الذى عوقب من أجله

يقول الأستاذ/ محمد سعيد مرسى الخبير التربوي فى كتابه " فن تربية الأولاد فى الإسلام" : العقاب يجب أن يكون آخر وسيلة للتربية اذا لم ينفع مع الطفل : ـ الموعظة / التوجية / الإرشاد / الملاحظة / الإقتداء .

والعقاب ليس معناه الضرب ، فمن وسائل العقاب : ـ

النظرة الحادة " البحلقة "

الهمهمة .

مدح غيره أمامه .كعقاب وليس باستمرار .

اهمال الطفل مدة من الزمن .

الحرمان مما يحبه الطفل (دراجة ـ أتارى ـ تليفزيون)

الهجر والخصام حتى يرجع عن خطئه ولا يزيد عن ثلاثة أيام .

التهديد .

شد الأذن " عن عبد الله بن بسر المازنى قال : بعثتنى أمى الى النبى صلى الله عليه وسلم بقطف من عنب . فأكلت منه قبل أن أبلغه إياه ، فلما جئت أخذ بأذنى وقال : ياغدر

الضرب .. وهنا شروط للضرب : ـ

ـ الضرب للتأديب كالملح للطعام (قليله يكفى وكثيره يفسد)

ـ اذا وعدت الطفل بعدم الضرب فأوف بوعدك ولا تضرب حتى لا يفقد فيه الثقة .

ـ مراعاة حالة الطفل المخطئ وسبب الخطأ .

ـ يعطى الطفل الفرصة اذا كان الخطأ للمرة الأولى .

ـ لا يضرب الطفل أمام من يحب .

الإمتناع عن الضرب فورا اذا ظهر عدم جدوى الضرب وأن الطفل مصر على خطئه .

ـ لا تضرب أثناء غضبك الشديد .

ـ إذا عوقب الطفل بالضرب فيجب نسيان الذنب بعد ذلك .

ـ لا تأمر الطفل بعدم البكاء أثناء الضرب .

ـ لا تذل الطفل . يعنى لا ترغمه على الإعتذار قبل أن يهدأ وحاول أن تنسين الضرب .

16ـ التليفزيون :ـ الإلكترونيات أصبحت منتشرة مثل الأتارى ، الكمبيوتر ، التليفزيون .... وغيرها من الأجهزة ، لها ايجابياتها ولها سلبياتها .

*المخاطر السلبية : ـ

العنف المرئى : وهو يزيد من الإستجابات العدوانية لدى الطفل .

                 : تزيد مناخ الخوف لدى الطفل مما يؤدى الى الكوابيس ويزيد

                   الكوابيس .

يقلل القدرة على الإبداع والتفكير والنقد لدى الطفل ، فيصبح مجرد متلقى سلبى للمعلومات .

التأثير السلبى على العقيدة والدين عند مشاهدة الأفلام الغير متكافئة مع الدين والثقافة .

مشاهدة مسلسلات الكبار وتقليدها يدفع الطفل الى سلوكيات اجرامية وإلى الانحلال الخلقى واللجوء الى العنف فى حل المشكلات .

إرهاق العين .

التأثير السلبى على التحصيل الدراسى .

لو أدمن الطفل مشاهدة التليفزيون يؤدى ذلك الى العزله الإجتماعية والخمول .

الأفلام الخيالية تؤدى الى قتل حس التخيل لدى الطفل .

أصبحت مشاهدة التليفزيون تحل محل القراءة وهذا يسبب عدم تنمية دماغ الطفل بشكل صحيح .

التأثيرات الإيجابية : ـ

زيادة ثقافة الطفل بالعلم .

دعم الخبرات المستقبلية عند مشاهدة برامج الكبار.

البرامج الكرتونية المدبلجة تنمى الحصيلة اللغوية .

*النصائح :ـ

تحديد زمن معين من 1 :2 ساعة فى اليوم .

عدم تشغيل التليفزيون وقت الطعام وجعل وقت الطعام حوار أسرى مفيد

عدم جعل المنع من مشاهدة التليفزيون وسيلة من وسائل العقاب .

لا يوضع التليفزيون فى غرفة الأطفال ولا فى الصالة بل فى غرفة مستقلة فهذا يقلل الألفة معه ولا يصبح فردا أساسيا من أفراد الأسرة .

تصحيح أى مفاهيم خاطئة قد يشاهدها الطفل .

توفير وسائل أخرى أكثر متعة .

تشفير المحطات الغير ملائمة .

 

 

الطفل فى سن الرابعة

ابنتى الحبيبة ...

*فى سن الرابعة تنتهى ثورة العاطفة . لتبدأ ثورة الحركة

وهذه المرحلة هامة للطفل ، متعبة للوالدين .

فى المرحلة السابقة كالطفل يزعج والديه بخوفه وبكاؤه .. أصبح يزعجهم بحركته وعناده.

*كيفية التعامل مع هذه الثورة : ـ

ـ أولا نرضى بهذه المرحلة ، ونتقبلها رغم ما بها من عيوب ومتاعب ، فهى مرحلة مؤقتة ــــ ستتغير تلقائيا إذا ما تعاملنا معها بطريقة صحيحة .

*الطفل فى هذه المرحلة : ـ

ـ ثائر حركياـــ يضرب وتشاجر ، ويرمى الأشياء فيكسرها ويهرب من العقاب .

ـ ثائر عاطفياــــ يضحك عاليا بدون سبب وينقلب الى ثورة غضب فجأة

ـ ثائر لغويا ــــ يلتقط الألفاظ البذيئة ، وتخرج منه ، ويتعمد تكرارها عنادا ليفت والديه اليه .

وهنا نعالج ذلك كما يلى : ـ

عدم تحقيق ما يرغب فيه أو ما يقوله من ألفاظ بذيئة بعدم الإنتباه له وكأننا لم نسمع شيئا وكأن الطفل لم يقل شيئا ، ونقوم بتغيير الموضوع وشغل الطفل بشئ آخر جيد لتوجيه الشكر فيهتم الطفل بالصواب لا بالخطأ .

ـ ثائر فى علاقاته ــــ مع من حوله : يعاند أباه وأمه ولا يسمع كلامهم وتوجيهاتهم ويستهين بعقوباتهم . وهنا نحاول خلق فرص للطفل لكى تكافئه ، ونحاول أن نتحاشى عقابه فى معظم الحالات ، لكن نعاقبه فى بعضها بشرط أن يكون العقاب منتجا لآثارة .

الطفل فى الرابعة عنده ميزة جميلة هى : ـ ثقته فى نفسه وفى استقلاله وأن له اراده.

إذن هذه الثورة المؤقته هى نتيجة : تولد الثقة فى نفسه كمظهر للإنتقال الى ذلك فعلينا تهذيب هذه الثورة .. لا نقمعها ، لأن الحزم الزائد سيؤدى الى العناد ، والى مزيد من العناد ، ويصبح العناد صفة من صفاته بعد ذلك .

ـ أيضا فى هذه المرحلة : نقابل المواقف المزعجة للطفل بهدوء ، وبعدما يهدأ الطفل نناقشه بلطف ــــ سنجده يخجل ويستحى من نفسه .

مثال : ـ أصر الطفل أن يلبس ملابس شتوى فى يوم حار

ننبه الطفل مرات بهدوء .

ثم نتركه ليلقنه الحر درسا لن ينساه نيابة عنك .وسيكون هذا الدرس أقوى من الكلام .

الطفل حين يعاند ويصمم على شئ انما يتشبه بأبيه وأمه حين يصممون على شئ حين يصممون على شئ دون توضيح أو اقناع وهذا يخالف هدى النبى صلى الله عليه وسلم الذى كان يوضح للطفل ويبرر له .

النتيجه : ـ

أن هذه الثورة تنتهى فى سن الأربع سنوات والنصف اذا أحسن الوالدان التعامل معها .

واذا أسأنا التعامل معها ستطول وربما ينطبع منها على الطفل بعض الخصال السيئة التى تبقى معه طول حياته .

*بداية التعلم : ـ طفل الرابعة يبدأ التعلم ، لأنها مرحلة النمو العقلي والإدراكي ، والتعلم غير التربية ـ فى هذه السن يمكن أن يتعلم الطفل معنى التملك ، وأن هناك ملكية له وهناك ملكية له وهناك ملكية للغير ، فالطفل فى هذا العمر يعتبر أن العلم كله ملكا له حتى الأم والأب ملكا له . وهنا يجب البدء فى تعليم الطفل الملكية .

ـ أيضا فى هذا العمر يمكن أن نعلمه حركات الصلاة ، يمكن أن يسجد سجودا صحيحا ، يمكن أن يركع ، يمكن أن يحفظ الفتاحة أو جزءا منها ، يمكن أن يتعلم أدب المسجد .

يمكن أن يتعلم آداب الطعام ، يمكن أن نبدأ فى تعليمه احترام أقاربه

ـ طفل الرابعة لا يعرف الملكية واحترامها للآخرين فإذا وجدت معه أشياء ليست تخصه فلا تتهمينه بالسرقة ولا تغضبى ، بل عامليه بالحسنى حتى لا يرفض ما تقولين . ويجب أن ينمو الطفل فى بيئه آمنه ، لا يوجد مفاتيح ولا أغلاق لكل شئ .. ولكن يجب أن يتعلم الطفل ألا يأخذ شيئا لا يخصه الا بعد الإستئذان . 

 

 

طفلك فى الرابعة والنصف .

                                                      ابنتى الغالية

طفل الرابعة والنصف يبدأ ثورة جديدة :

                               هى ثورة العقل

    يسميها علماء التربية :

                            مرحلة الفيلسوف الصغير .

اذن     عمر الثلاث سنوات ونصف  ثورة العاطفة .

عمر الأربع سنوات     ثورة السلوك .

عمر الأربع سنوات والنصف     ثورة العقل

*الطفل هنا ..يركز أكثر .. يناقش .. يحاور      ويستفسر أكثر أسئلته كثيرة تثير اعجاب الوالدين ، وبعض الأسئلة قد تربك الوالدين خصوصا اذا لم يكن لدى الوالدين اجابة .

وهنا يجب على الوالدين اما الاجابة الصحيحة

                                         واما الاعتراف للطفل بصراحة عدم المعرفة

                                         وسوف نسأل المدرس أو شيخ المسجد وعكس

                                        ذلك يلقن الطفل صفة الكذب وأحيانا بتسبب فى

                                        أشياء خطيرة للطفل

أمثلة على خطورة الاجابات الخاطئة :

1 – الطفل لأبيه : ليه البيض اللى بنششتريه ما بيفقسش ؟

      الأب متحيرا : لأنهم بيعطوه حقنه علشان مايفقسش .

     أسرع الطفل وجاء ببيضه وقال : يا أبى فن مكان الأبرة .

    تورط الأب ثم اعترف لابنه أنه لا يعرف السبب .

2 – الأم مشغولة فى حمام طفلها الرضيع ( استحمام )   يسألها الطفل :

     من أين أتى أخى ؟   تقول الأم اتركنى أنا مش فاضية .

    يلح الطفل فى السؤال : من أين أتى أخى .    تقول له الأم : من بطنى

    يقول الطفل : هل بطن أختى فيها طفل

   ودون أن تدرى الأم ما تقول تقول له : نعم

  بعد قليل تسمع الأم صراخ صراخ .. لقد قام الطفل بأخذ سكين من المطبخ وأقنع أخته أن يقوم باخراج الطفل من بطنها ، ففتح بطنها بالسكين لاخراج الطفل .

3 – يسأل الطفل أمه صباح ميلاد أخته :

     من أين جاءت أختى يا أماه

    فترد عليه الأم : لقيناها فى الشارع .

4 – يسأل الطفل أباه : ربنا بيعمل ايه يا أبى .

     يرد الأب : اسكت عيب  ما بيعملش حاجة

 5– يسأل الطفل أمه عن النقود التى اعطاها له خاله

     فترد الأم : القطة أكلتها .

*الاجابة الصادقة الصحيحة وسيلة لاثراء لغة الطفل ، وتشجيع له على التعبير عن نفسه ، وممكن أن تكون الاجابة الصادقة علاجا لبعض مخاوف الطفل وحلا لمشكلة كان يعيش فيها .

مثلا : من الممكن أن يكون الطفل أخذ معلومات خاطئة : ان الله يعذب الناس ويدخلهم النار والنار صفاتها كذا كذا  وهذا سبب له الكثيرمن الرعب والخيالات المؤلمة وافزع من النوم .

فحين يسأل والده فيجيبه أن الله رحيم وهو مثل بابا وماما بيحبك أكثر منهم وهو الذى يرزق أبوك بالمال ....

سيكون هذا علاجا لمخاوف الطفل وقلقه .. أما حين يرد والد الطفل :

اسكت عيب أو يجيب اجابة خاطئة يكون الأب قد ثبت فى ذهن الطفل مخاوفه وأسباب رعبه .

//// يمكن أن تكثر أسئلة الطفل فى وقت غير مناسب ، كأن يكون الأب يريد النوم أو مشغول أو يفكر فى مشكة أو عنده صداع ..

فيأتى الطفل سائلا : لماذا يا أبى لون السما ء أزرق ؟

هنا يجب أن يكون الرد جميلا وصبورا ، فيمكن أخذ الطفل برفق والقول له :

يا حبيبى أنا مشغول الآن أو تعبان ، وبعد ما نصلى المغرب تعال نتكلم .

//// اذن : لابد من الاجابة على أسئلة الطفل فى هذه السن ..

ممكن أن تكون بعض الأسئلة محرجة للأب أو للأم ، لكن كل الحالات يجب تقديم الاجابة المناسبة للطفل .

////ابن الرابعة والنصف ينمو عقله سريعا ، ومطلوب للأم أو للأب الصبر والاهتمام والاجابة الصادقة المحددة ..

يعنى لا تقل : هنا طائر     بل قل هذا عصفور أو حمامة .

////مشكلة   لو كان طفلك فى هذه المرحلة  لكنه  لا يسال

             على الأم أو ألأب المبادرة بالأسئلة حتى يتم تحفيز ما استثاره عقلة

كيف ينزل المطر    هذا فى وقت نزول المطر .

لماذا لا يغرق السمك فى الماء .

ماذا يفعل الأسد فى الحديقة .

لماذا يضعون الأسد فى قفص حديد .

وهكذا أى أسئلة ونساعده على الاجابة عليها

//// لعبة   يمكن أن تجتمع الأسرة فى فترة مرحة

   ويكون العنصر الأساسي في هذه الحلقة :

أن يقوم أحد الوالدين بتقديم أسئلة بالترتيب

وكل من يجيب على السؤال إجابة صحيحة يتلقى ثمرة فاكهة أو قطعة شيكولاتة وتكون الأسئلة بحيث أن الجميع تقريبا يستطيع الإجابة . أى أسئلة فى متناول كلفرد من أفراد الأسرة ، لأن هدفها ليس الإمتحان بل إشاعة المعلومات وسط جو مرح فى الأسرة .

//// من الممكن اذا سألك طفلك سؤالا – حتى لو تعرفه – أن تسرع الى المكتبة فتحضر كتابا وتفتحه أمام الطفل وتعرض له الاجابة ..

ممكن أيضا أن تسرع الى الكمبيوتر وتبحث عن السؤال وتستخرج الاجابة .

هنا تكون : اجابة +تربية سلوكية للطفل .

مثال : الطفل يسأل أو أنت تسأل : ماهى الفراشة ؟

       يسرع الأب أو الأم الى  مكتبة المنزل ويحضر كتاب ويفتحه وسيجد صور العديد من الفراشات .. سوف يشاهدها الطفل ويستمتع بها ، ويمكن أن تستغل أنت الحال وتبين له الفرق بين الفراشة والعصفورة أو الحمامة .

        ويمكنك أن تسرع الى جهاز الكمبيوتر وتبحث عن كلمة فراشة فستظهر لك عشرات الفراشات بألوان زاهية ومختلفة يستمتع بها الطفل .

////اذا سألك الطفل عن معلومات لا تعرفها :

    أبى : أين الله ؟                يعنى ايه : بنى           من بنى القاهرة

   تقول له يا حبيبى هذه أسئلة لا أعرف اجابتها ، فى الصباح سأقابل امام المسجد وأسأله

  أو سأقابلا المعلم فلان وأحضر لك منه الاجابة ويكون أجمل شىء لو أخذته معك الى امام المسجد وسألته .

   هنا سيتعلم الطفل الصدق + المعلومة الجديدة .

ابنتى الحبيبة

             هل تتخيلى أن منهج التربية للنبى صلى الله عليه وآله وسلم كانت أرقى من كل هذا ... انه هدى النبى .

*عن السيدة أم الفضل زوجة سيدنا العباس ابن عبد المطلب – مرضعة الحسين – قالت : أخذ منى رسول الله حسينا أيام رضاعته ، فحمله فأراق ماء على ثوبه (يعنى تبول ) تقول أم الفضل : فأخذته بعنف حتى بكى

فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : مهلا يا أم الفضل

                ان هذه الاراقة الماء يطهرها

                فأى شىء يزيل هذا الغبار عن قلب الحسين .

ما هذ الجمال            ما هذا الحنان              انها النبوة

يعلمنا الحبيب أن أى فعل حيال الطفل يؤثر على عقله البطن ويستمر معه الى حين .

*كان صلى اله عليه وآله وسلم يؤتى بالصبى الصغير ليدعو له بالبركة أو ليسميه .

 فيأخذه فيضعه فى حجره تكريما لأهله ، فربما بال الصبى عليه ، فيصيح بعض من رآه.

فيقول الحبيب صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : لا تزرموا الصبى .

فيدعه حتى يقضى بوله ، ثم يفرغ رسول الله من دعائه أو تسميته ، فيبلغ سرور أهله فيه ، ولا يرون أنه يتأذى ببول صبيه . فاذا انصرفوا غسل ثوبه .

           ما هذا الحياء                           ماهذا الذوق ...

*يقول سيدنا أنس بن مالك خادم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :"وكان صبيا عند النبى " خدمت رسول الله عشر سنين فما قال لشىء فعلته لم فعلته قط وما قال لشىء لم

أقابل أأ          لم تفعله قط .

خدام .. عشر سنوات – لم يقل له .. لم يبدى له اللوم .. لم فعلت – لم لم تفعل ما هذه التربية .

*يخطب على منبر مسجده .. فيرى الحسن أو الحسين يمشى بين الصفوف ، فينزل من على منبره ويقابل طفليه ويحملهما ...           ما هذا الحنان       ما هذه التربية

انها التربية النبوية :

                      " أدبنى ربى فأحسن تأديبى "

                               اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وأزواجه

                                                     آمين

ارشادات لتأمين أطفالك بالمنزل

1 – ابعدى الأدوية عن متناول أطفالك .

2 – ضعى الطاسة بعيدا عن حافة البوتاجاز وأديرى يديها للناحية الأخرى .

_ غطى كل فيش الكهرباء ، وأمنى أسلاك الأجهزة الكهربية .

4_ تخلص من الحبال التى يمكن أن  تلف حول عنق الطفل .

5_ لا تضعى ولا تتركى قطعا صغيرة يمكن أن تبلع فى لعب الطفل كالزراير والدبابيس والعملات المعدنية 

_ غطى قاعدة دورة المياه واغلقى باب الحمام باستمرار ولا تخزنى مياه فى أوعية كبيرة غير مغطاه .

_ ابعدى الثقاب أو الولاعة .

_ اغلقى محبس أنبوبة البوتاجاز أو الغاز الطبيعى بعد الاستعمال أو عند الخروج من المنزل .

_ راقبى الحليب أو المشروبات الموضوعة على نار البوتاجاز حتى لا  تفور وتطفىء الشعلة ويخرج الغاز .

 _ لا تتركى باب الشقة مفتوحا حتى لا يسقط الطفل من على السلالم .

 _ احرصى على عدم وقوف طفلك فى الحمام وذلك باختيار الشباشب المناسبة أو وضع أرضيات مطاطية بأرضية الحمام .

 _ مروحة السقف يجب أن تكون مرتفعة ، وتجنبى ملاعبة الطفل برفعه لأعلى حتى لو كانت المروحة لاتعمل ، ومروحة المكتب توضع مرتفعة عن مدى أصابع الطفل .

_ السكاكين والشوك والأدوات الحادة أبعديها عن متناول الطفل ، حتى ولا ترسلى معه السكينة ليضعها على السفرة ، فقد يقابله أخوه وهو يجرى أو قد يقع فتؤذيه .

_ على طفلك الابتعاد عن شاشات الأجهزة الاكترونية مسافات كافية للحفاظ على أبصارهم وعوديه على خفض أصوات الأجهزة للحفاظ على أسماعهم .

_ تجنبى أخطار التليفون المحمول وجنبيها لطفلك .

 

ابنتى الحبيبة الغالية

                هذا بعض ما استطعت اخراجه فى هذا الملف البسيط ، من مراجع كثيرة ، ليس لى فضل فيه الا التلخيص والتجميع والتنسيق والإضافة ....

أقول :

        هل يمكن لأم موظفة أو مشغولة أو مهددة أو غير مستقرة  أن تؤدى رسالتها تجاه طفلها ؟؟؟

                                     طبعا لا يمكن

     لهذا فان المرأة فى دولة السويد اذا ولدت طفلا تمنح أجازة لمدة اثنا عشر عاما + مرتب للطفل .

   والمرأة فى اليابان تعمل فاذا رزقت بطفل تستقيل حتى يكون أصغر أطفالها خمسة عشر عاما ثم تلتحق مرة أخرى بالعمل .

 

إن تربية طفل   عمل     عمل      عمل     عمل     عمل شاق     عمل جميل     جهاد     أعظم عمل تقوم به المرآة

اننى بعد كتابة هذه الورقات :

     أفهم

         لماذا دولنا وشعوبنا متخلفة      

  لا خلاق   لا نظام   لا التزام  لا عقل

 

         ومن هنا تكون البداية لو أرادت الأمة أن تستعيد مكانتها

                 بلا شعارات جوفاء ولا نظريات كلها كلام ....

                                              أبو هاشم السيد الشريف

                                                1/2/2010

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

القرآن الكريم
القرآن الكريم مقروءا
ترتيلات القرآن الكريم
تسجيلات نادرة القرآن الكريم
نور النبي
رسول الله في أعين محبيه
رد الشبهات عن رسول الله
آل بيت رسول الله
صحابة رسول الله
أضف لمعلوماتك الإسلامية
المنتدى الإسلامي
البحث في الملفات
 
البحث في المقالات
 
السيرة النبوية
مقروءة
مسموعة
نور النبي
المكتبة الإسلامية
الكتب والبحوث
التسجيلات الصوتية
التسجيلات المرئية
نور النبي
المرأة والطفل
نصائح ذهبية
إيمانك يا مؤمنة
علمي طفلك الإيمان
نور النبي
Facebook
صفحة موقع نور النبي

صفحة فضيلة الشيخ
أبوهاشم الشريف
نور النبي
انت الزائر رقم 4391183
أخبار الموقع عن الموقع اتصل بنا رد الشبهات عن رسول الله آل بيت رسول الله الرئيسية
Powered By Ray-IT - All Rights Reserved 2006